صور+فيديو: اغتيال الكاتب الاردني ناهض حتر

منشور 25 أيلول / سبتمبر 2016 - 07:22
ناهض حتر  ملطخ بالدماء
ناهض حتر ملطخ بالدماء

عمان - البوابة

قتل الكاتب الصحفي والناشط ناهض حتر صباح اليوم باطلاق النار عليه من مسافة الصفر امام قصر العدل في العاصمة الاردنية عمان وقالت مصادر في مشفى لوزميلا ان حتر فارق الحياة بعد قليل من اصابته باربع رصاصات 

وقالت ادارة الاعلام الامني في مديرية الامن العام الاردني في بيان قبل قليل : انه وصباح هذا اليوم اقدم احد الاشخاص على اطلاق عيارات نارية باتجاه الكاتب ناهض حتر بالقرب من قصر العدل في منطقه العبدلي اثناء توجهه لحضور جلسة لدى المحكمة واسعف على الفور الى المستشفى وما لبث ان فارق الحياة . 

 

واضافت ادارة الاعلام الامني ان وفور اطلاق تمكن رجال الامن العام المتواجدين على مقربة من الحادث من القبض على مطلق النار والسلاح الناري الذي كان بحوزته وبوشرت التحقيقات معه للوقوف على ملابسات الحادثه .

 وقالت مصادر عليمة لـ"البوابة" ان الجاني مواطن اردني يبلغ من العمر 50 عاما، وكان عاد اول من امس من سوريا، وهو ينتمي للسلفية الجهادية.

ونقلت وسائل الاعلام الاردنية عن مصادر في الامن قولها ان القاتل اعترف في التحقيقات الاولية بانه قام باغتيال حتر بسبب منشوره على الفيسبوك، الذي اعتبر مسيئا للذات الالهية.

وكان حتر يستعد لدخول المحكمة التي يمثل امامها بسبب دعوى حركها ضده رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي بتهمة اهانة الذات الالهية بعد اعادته نشر رسم كاريكاتير عبر صفحته على الفيسبوك.

 

رفض استلام للجثه

فيما رفض ذوو الكاتب ناهض حتر استلام جثته محملين المسؤولية للحكومة كونها كانت حياته مهددة، دون ان تقوم الحكومة بما يلزم لحمايته.  


روايه مرافقه وابنه

قال محمد الجغبير، أحد الذين كانوا يرافقون الكاتب ناهض حتر لحظة اغتياله، إنه تم إطلاق النار على الكاتب في تمام الساعة التاسعة والربع صباحا عند البوابة الخارجية لقصر العدل والمخصصة لدخول الرجال.

وأكد الجغبير أن إطلاق النار تم من مسافة متر من مسدس (عيار 9 ملم)، لونه فضي، بينما كان الجاني يتمتم بصوت منخفض ولم يفهم كلامه، وكان يرتدي ثوبا رماديا 'دشداشة'، وهو ذو لحية طويلة وشاربان خفيفان.

ووفق الجغبير، تلقى حتر أول رصاصة في صدره ما أدى إلى سقوطه أرضا، قبل أن يتلقى رصاصات عدة منها في مختلف أنحاء جسمه.

وحاول الجاني الفرار من خلال كراج المركبات الخاص بالمحكمة، لكن ابن الكاتب حتر ومجموعة من المواطنين بالإضافة إلى رجال الأمن طاردوه وتمكنوا من إلقاء القبض عليه. 

وأشار الجغبير إلى عدم وجود أي نوع من الحماية للكاتب.

 

الحكومة الأردنية تستنكر الجريمة 

استنكر وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الدكتور محمّد المومني الأحد ، الجريمة النكراء التي راح ضحيّتها صباح اليوم الكاتب الصحفي ناهض حتّر. 


ونقلت وكالة الأنباء الأردنيّة (بترا) عن المومني قوله إنّ “الثقة بالقضاء الأردني وبأجهزتنا الأمنيّة عالية في متابعة ومحاسبة من اقترف هذه الجريمة النكراء”، مشدّداً على أنّ اليد التي امتدّت إلى الكاتب حتّر ستلقى القصاص العادل حتّى تكون عبرة لكلّ من تسوّل له نفسه ارتكاب مثل هذه الجريمة الغادرة. 


وثمّن المومني ردود الأفعال التي صدرت عن قيادات المجتمع وفعاليّاته السياسيّة والاجتماعيّة والإعلاميّة، والتي أدانت هذا العمل الإجرامي الذي يتطاول على دولة القانون، مؤكّداً أنّ “القانون سيطبق بحزم على من قام بهذا العمل الآثم، وان الحكومة ستضرب بيد من حديد كلّ من يستغلّ هذه الجريمة لبثّ خطاب الكراهية الطارئ على مجتمعنا”. 

 

نقيب الصحفيين: تطاول على القانون

دان نقيب الصحفيين الأردنيين طارق المومني، قتل الكاتب ناهض حتر  وقال المومني : ندين هذا العمل الجبان بأقسى العبارات، ونعتبره تطاولا على القانون وخروجا عليه، ولا يجوز أن يؤدي الخلاف في الفكر إلى هذه النتيجة.

 

الاخوان المسلمون: اثاره للفتنه

وأدانت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن مقتل الكاتب اليساري بعد إطلاق النار عليه صباح اليوم قبل جلسة لمحاكمته في قصر العدل بالعاصمة الأردنية عمان.

وقالت الجماعة في تصريح رسمي على لسان ناطقها الإعلامي بادي الرفايعة إنها "تلقت بأسف نبأ مقتل الكاتب حتر وتعرب عن إدانتها للجريمة والطريقة البشعة التي تمت فيها".

وحذرت الجماعة من "إثارة الفتنة" داعية "إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار" في الأردن.

 

الافتاء: جريمة بشعة

واستنكرت دائرة الافتاء مقتل الكاتب الصحفي ناهض حتر، كما أكدت أن الدين الإسلامي بريء من هذه الجريمة البشعة.

وجاء في بيان للافتاء "تستنكر دائرة الإفتاء العام مقتل الكاتب الصحفي ناهض حتر، كما تؤكد على أن الدين الإسلامي بريء من هذه الجريمة البشعة، ويمنع الاعتداء على النفس الإنسانية ذلك أنه دين الرحمة والعدل والتسامح، كما يحرم على أي شخص أن ينصب نفسه حاكماً أو قاضياً يحاسب الناس، لما يؤدي ذلك إلى الفوضى وإفساد المجتمع وإيقاع الفتنة بين أبناء المجتمع الواحد".

ودعت دائرة الإفتاء أبناء المجتمع الأردني جميعاً باختلاف أديانهم وأطيافهم إلى أن يقفوا صفاً واحداً خلف قيادتهم الهاشمية ضد الإرهاب ومثيري الفتنة.

سائلين الله تعالى أن يحفظ بلدنا وأن يجنبه الفتن ما ظهر منها وما بطن.

 

أحد مرافقي حتر يروي تفاصيل الاغتيال .. ابنه من القى القبض على القاتل

 صورة متداولة قيل انها للقاتل 

 


 
 

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك