بعد قضية شادي ابو جابر: الكاتب ناهض حتر يثير ضجة ويهدد السلم الاهلي في الاردن

منشور 13 آب / أغسطس 2016 - 02:55
الكاريكاتير كما اعادت نشره صحيفة السبيل
الكاريكاتير كما اعادت نشره صحيفة السبيل

البوابة- عمان

بعد الضجة التي اثارتها دعوات عدم الترحم على الشاب الاردني شادي ابوجابر، من عائلة مسيحية، ورد دائرة الافتاء بجواز الترحم على المسيحيين، يثير الكاتب الاردني المعروف ناهض حتر، في هذه الايام ضجة كبيرة جدا، تضع على المحل التعايش الديني في البلد الذي طالما تفاخر بانه انموذجا للتسامح والتعايش.

اقدم الكاتب ناهض حتر، مساء الجمعة، على نشر كاريكاتير، اعتبره الالاف في الاردن، مسيئا للذات الالهية وللدين الاسلامي.

وسارعت الحكومة الاردنية الى الايعاز للاجهزة الامنية باعتقال ناهض حتر، بامر مباشر من رئيس الوزراء هاني الملقي. وبالفعل فقد توجهت قوة امنية الى منزل حتر في العاصمة عمان، لكنها لم تتمكن من القبض عليه، ما استدعى من الحاكم الاداري للعاصة اعتبار حتر فار من وجه العدالة.

ورغم ان حتر سارع الى شطب الكاريكاتير واغلاق صفحته على "الفيسبوك"، الا ان الدعوات الى اعتقال حتر سرعان ما تحولت الى تريند على شبكات التواصل الاجتماعي.

على ان الامر لم يقتصر على الدعوة الى اعتقال الكاتب، الذي يوصف بانه لاديني، بل تجاوزت ذلك الى المطالبة باهدار دمه.

وطالب مئات الناس على شبكات التواصل من الشخصيات المسيحية مثل النائب السابق طارق خوري او الاعلامية ديما علم المسارعة الى ادانة سلوك ناهض اسوة بما فعلوه مع كتاب مسلمين.

وفي المقابل ارتفعت مئات الاصوات تدعو الى اعتبار ناهض شخصا لا يمثل الا نفسه، ولا يمثل المسيحيين في الاردن، تجنبا لاثارات نعرات طائفية، صارت تتنامى خلال السنوات الاخيرة بفعل انتشار التطرف من الجانبين، وقد كانت قضية وفاة الشاب شادي ابو جابر كاشفة وصادمة للكثير من الاردنيين الذين كانوا يعتبرون الاردن نموذجا للتعايش الاسلامي المسيحي.

من ناحيته، سارع حتر الى الرد على دعوات الاعتقال او القتل، قائلا بانه لم يقصد الاساءة للذات الالهية او للدين الاسلامي، وقال في بيان نشره موقع "عمون"، الاكثر شهرة في الاردن، بانه :" نشر على صفحات التواصل الاجتماعي كاريكاتير حول الفهم الداعشي للجنة. وقد شيرت هذا الكاريكاتير لانني اعتقدت انه ينزه الذات الالهية عما يروج له الدواعش للتغرير بالشباب ودفعهم للقيام باعمال ارهابية.

اؤكد انني لم اقصد قطعيا من تشيير الكاريكاتير اي اساءة للذات الالهية او لمشاعر المؤمنين كافة.

وحين لاحظت ان هناك من استاء من التشيير دون ان يدرك قصدي اقدمت على حذفه فورا.

وللاسف تم تضخيم المسألة واعطيت دلالات ليست واردة اصلا لدي وانا اثق بالقضاء الاردني النزيه واحترم قراراته ومستعد للمثول امامه فورا

وحينما قمت بتشيير الكاريكاتور قصدت ان ابين ان فهم داعش للدين واركانه لا يقره مؤمن وهو خارج عن صف الامة.

وكانت قوة أمنية داهمت منزل الكاتب حتر بعد أن أوعز رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي الى وزير الداخلية سلامة حماد بالتحقق بما نسب الى حتر حول نشره مادة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تمس الذات الالهية.

وطلب رئيس الوزراء من وزير الداخلية استدعاء الكاتب المذكور من خلال الحاكم الاداري واتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

وشدد الملقي على ان القوانين ستطبق بحزم على كل من يقوم بمثل هذه الممارسات الطارئة على مجتمعنا، علما بان حرية التعبير مصانة للجميع لكن ضمن المحددات الدستورية والقانونية."

ويرى مراقبون ان تبني شخصيات اردنية معروفة مثل ابو محمد المقدسي، او صحف محسوبة على التيار الاسلامي الدعوات الى اعتقال حتر، زادت من النقمة على الكاتب الذي كان يعتبر الى وقت قريب منظرا للوطنية الاردنية ويحظى باحترام عدد كبير من الشرق اردنيين.

وعلى أي حال، فقد كشفت قضية حتر، مرة اخرى، الحاجة لأن تقف الدولة الاردنية بجدية كاملة امام تنامي الافكار المتطرفة اين كان مصدرها، وان تستمع الى الدعوات القاضية باعادة النظر في خطة مكافحة الارهاب التي كشف عنها مؤخرا وتفعليها كما ومواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعتبرها البعض سببا حقيقيا في انتشار التظرف والكراهية في الاردن.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك