اقبال ضعيف في انتخابات الاعادة لمجلس الشعب المصري

منشور 05 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 02:23
اقبال ضعيف في انتخابات الاعادة
اقبال ضعيف في انتخابات الاعادة

بدأت يوم الاثنين انتخابات الاعادة للمرحلة الاولى لمجلس الشعب المصري لاختيار 52 نائبا بالنظام الفردي في تسع محافظات بينها القاهرة وسط اقبال ضعيف في عدد من الدوائر خلال الساعتين الاولى والثانية من بدء الاقتراع. وفتحت أبواب أغلب لجان الانتخاب في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0600 بتوقيت جرينتش) بينما تأخر فتح لجان أخرى لفترات وصلت الى نصف ساعة.

ويخوض انتخابات الاعادة 48 مرشحا لحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين و36 مرشحا لحزب النور وهو حزب سلفي و20 مرشحا لاحزاب أخرى.

وكان أربعة مرشحين للمقاعد الفردية فازوا في بداية المرحلة الاولى يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين.

وشوهدت طوابير قصيرة أمام أكثر من لجنة في أكثر من مدينة لكن شهود عيان قالوا ان الاقبال كان ضعيفا في لجان كثيرة.

وقال شاهد ان الاقبال كان ضعيفا في مدرسة الفريق عبد المنعم واصل ولجنة مدرسة سيزا نبراوي في ضاحية القاهرة الجديدة بالقاهرة.

وأضاف "اختفت ظاهرة الطوابير في الساعة الاولى من التصويت. يوم الاثنين الماضي توافد الناخبون على اللجان من الساعة السابعة والنصف ووقفوا في طوابير طويلة قبل أن يبدأ الاقتراع."

وتابع "الشرطة العسكرية زادت دورها في تأمين اللجان. أمام كل لجنة يقف أحد أفراد الشرطة العسكرية."

وقال ضابط جيش أمام لجنة مدرسة نوبار الاعدادية بنات بوسط القاهرة ان الاقبال ضعيف بعد نحو ساعتين من بدء الاقتراع. وأضاف أنه يتوقع أن يزيد الاقبال بعد وقت العمل.

وأمام لجنة مدرسة الصديق التجريبية لغات بالقاهرة الجديدة قالت منى حسين وهي ربة منزل وقد بدا عليها التأثر بالاقبال الكبير في الجولة الاولى "بحثنا عن الطابور لنقف فيه فلم نجد."

وقالت وفاء عبد العظيم وهي ربة منزل ايضا "هذا أمر مقلق."

وقال ناخب في دائرة المطرية بالقاهرة "الناس حصل لهم احباط حين وجدوا أن صناديق فتحت قبل الفرز وصناديق ضاعت (في الجولة الاولى). الناس حست ان أصواتها ليس لها أهمية."

وقال ناخبون ان البعض اعتقد أن غرامة التخلف عن الادلاء بالصوت سقطت بمشاركتهم في الجولة الاولى.

ويفرض القانون غرامة 500 جنيه (83.3 دولار) على المتخلفين عن الاقتراع بدون عذر.

وقال شاهد في مدينة الاسكندرية الساحلية "الاقبال محدود بالمقارنة بالجولة الاولى."

وكان الاقبال ضعيفا أيضا في مدينة بورسعيد احدى مدن قناة السويس.

ويجري انتخاب ثلث أعضاء مجلس الشعب بنظام المنافسة الفردية بينما ينتخب ثلثا الاعضاء بنظام القوائم الحزبية المغلقة الذي تحصل كل قائمة فيه على نسبة من مقاعد المجلس تعادل نسبة الاصوات التي حصلت عليها.

وأمام لجنة انتخابية في الدائرة الاولى بمدينة الاسكندرية قال سلفيون انهم انتخبوا القيادي السلفي عبد المنعم الشحات بينما قال أعضاء في جماعة الاخوان المسلمين انهم أدلوا بأصواتهم لحسني دويدار منافس الشحات المتحالف مع جماعة الاخوان.

وقال نشطاء ليبراليون انهم انتخبوا دويدار لزيادة فرصته في الفوز على الشحات الذي قالوا انه لا يؤمن بالديمقراطية.

ويسعى حزب الحرية والعدالة في الاعادة الى تعزيز تقدمه على السلفيين بينما تكافح الاحزاب الليبرالية لتصمد في المشهد السياسي الذي أعيد تشكيله بالاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير شباط.

وقال الشهود ان الدعاية الانتخابية استمرت أمام لجان انتخابية وانها زادت أمام لجان مقارنة بالاسبوع الماضي الذي بدأت فيه الجولة الاولى.

وقال شاهد في مدينة الاسكندرية "الدعاية الانتخابية مكثفة جدا... خاصة بين حزب الحرية والعدالة وحزب النور."

وأضاف "مؤيدون للحزبين يساعدون ناخبين على الوصول للجان الانتخاب ويكتبون لهم بياناتهم على أوراق دعاية. ضباط من الجيش يقفون أمام اللجان يمزقون أوراق الدعاية ويتركون البيانات للناخبين."

والدعاية الانتخابية محظورة لمدة 24 ساعة قبل بدء الاقتراع في جولة الاعادة.

وشابت الجولة الاولى من المرحلة الاولى مخالفات من بينها استبعاد عشرات الصناديق لشبهة تزوير لكن اللجنة القضائية العليا للانتخابات قالت ان المخالفات محدودة ولا تمثل شبهة بطلان للانتخابات.

وتجرى الانتخابات في دوائر بالقاهرة ومدن أخرى صدرت أحكام من محاكم القضاء الاداري بوقف اجراء الانتخابات فيها استجابة لشكاوى مرشحين قالوا ان تجاوزات وقعت في الجولة الاولى مثلت اضرارا بفرصهم في الفوز.

وقال المستشار يسري عبد الكريم رئيس المكتب الفني للجنة القضائية العليا للانتخابات لرويترز "اللجنة لم تعلن بالاحكام."

لكن المستشار محمد حسن رئيس المكتب الفني لمحكمة القضاء الاداري بالقاهرة قال لرويترز "الاحكام صادرة في مواجهة اللجنة القضائية العليا للانتخابات. رئيس اللجنة اختصم بصفته وحضر جلسات تلك الدعاوى ممثلا بالمحامين من هيئة قضايا الدولة. هذه الاحكام نصت على أن تكون واجبة النفاذ بمسودتها (فور صدورها)."

وقال ثلاثة مرشحين في دائرة الساحل بالقاهرة انهم سلموا الحكم الصادر لهم بوقف الانتخابات في الدائرة الى اللجنة القضائية العليا للانتخابات في الساعة العاشرة صباح اليوم لكن الانتخابات في الدائرة استمرت.

وقالت محكمة القضاء الاداري في حكمها بوقف اجراء انتخابات الاعادة في دائرة الساحل ان انتخابات الجولة الاولى "شابها العديد من التجاوزات مثل العبث بالصناديق واختطاف عدد منها."

والامتناع عن تنفيذ الاحكام واجبة النفاذ يعاقب عليه القانون بالحبس لمدة سنة والعزل من الوظيفة لكن الحكومة في عهد مبارك لم تنفذ بعض أحكام محاكم القضاء الاداري خاصة التي صدرت لمعارضين.

وتجرى الانتخابات في الدائرة الثانية في محافظة أسيوط التي قال المرشح الذي لم ينجح فيها أحمد التوني لمحكمة القضاء الاداري انه أبلغ الناخبين خلال الدعاية الانتخابية بالرمز المحدد له من قبل اللجنة القضائية العليا للانتخابات وهو باقة ورد لكنه فوجيء يوم الاقتراع بأن الرمز الخاص به في بطاقة الاقتراع مضخة مياه يدوية.

ويعتمد مصريون أميون على الرموز في الادلاء بأصواتهم.

ومن المتوقع أن يحصل حزب الحرية والعدالة على أكبر عدد من المقاعد في أول برلمان ينتخب ديمقراطيا في مصر منذ ستة عقود مما يعزز قبضتهم في صراع على السلطة في أكثر الدول العربية سكانا.

وسوف تعلن نتائج القوائم في نهاية المراحل الثلاث في الحادي عشر من يناير كانون الثاني.

وأظهرت أصوات القوائم في المحافظات التسع تقدم حزب الحرية والعدالة وحزب النور والكتلة المصرية التي تضم ليبراليين ويساريين 

مواضيع ممكن أن تعجبك