الأمم المتحدة: ممارسات إسرائيل هي السبب الرئيسي لمعاناة الفلسطينيين

منشور 31 أيّار / مايو 2017 - 03:39
ممارسات إسرائيل هي السبب الرئيسي لمعاناة الفلسطينيين
ممارسات إسرائيل هي السبب الرئيسي لمعاناة الفلسطينيين

قال تقرير صادر عن الأمم المتحدة الاربعاء إن “سياسات” و”ممارسات” إسرائيل منذ خمسين عاما في الاراضي الفلسطينية هي السبب الرئيسي للاحتياجات الانسانية لسكانها.

واعتبر ديفيد كاردن مسؤول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية “اوتشا” في الأراضي الفلسطينية انه “في جوهرها، فأن الازمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة سببها عدم توفير الحماية للسكان المدنيين الفلسطينيين من العنف، والتهجير القسري ومن القيود المفروضة على الوصول إلى الخدمات وسبل العيش، ومن انتهاكات اخرى للحقوق”.

وأكد كاردن في تقرير “اوتشا” السنوي بمناسبة ذكرى مرور خمسين عاما على الاحتلال الإسرائيلي للاراضي الفلسطينية، أن هذه العوامل تؤثر “بشكل غير متناسب على الفئات الأكثر ضعفا خاصة الاطفال”.

ويشير التقرير إلى انه في عام 2016 في الضفة الغربية المحتلة، بلغ عدد الفلسطينيين الذين اصبحوا بلا مأوى بسبب هدم إسرائيل لمنازلهم “عددا قياسيا منذ عام 2009″ في الوقت الذي بدأ مكتب الشؤون الانسانية بتسجيل هذه الظاهرة، مشيرا إلى انه “تم تهجير 1,601 شخص بينهم 759 طفلا”.

وبحسب التقرير فأنه في عام 2016 ايضا، هدمت سلطات الاحتلال الاسرائيلية أو قامت بمصادرة 300 منشأة مقدمة من منظمات انسانية، مقدرا قيمة الخسائر والمصادرات “بنحو 730 الف دولار أمريكي”.

وبالاضافة إلى ذلك، ذكر التقرير أن مكتب “اوتشا” سجل بحلول كانون الاول/ ديسمبر 2016 وجود “572 عائقا أمام حركة” الفلسطينيين بدون ان يشمل التعداد “110 عوائق تم نشرها في المنطقة الوحيدة التي تسيطر عليها اسرائيل في مدينة الخليل” جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وتطرق التقرير ايضا إلى الأزمة الانسانية في قطاع غزة المحاصر، حيث نسبة البطالة واحدة من الاعلى في العالم بسبب الحصار المفروض من قبل اسرائيل منذ أكثر من 10 سنوات.

وبحسب “اوتشا”، فأنه في عام 2016، “اشتدت القيود الإسرائيلية المفروضة على دخول ومغادرة الموظفين المحليين العاملين في منظمات الاغاثة، من وإلى قطاع غزة، حيث رفضت 31 بالمئة من طلبات الحصول على تصاريح للدخول إلى غزة أو الخروج منها”.

وبالاضافة إلى ذلك، هناك ايضا قيود تفرضها حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على القطاع والتي “تعيق ايضا العمليات الانسانية”.

ونددت “اوتشا” ايضا بتشديد الحصار المفروض على غزة مع استمرار مصر اغلاقها لمعبر رفح، المتنفس الوحيد للقطاع، مشيرة إلى انه لم يتم فتحه سوى “44 يوما عام 2016″.

واعتبر التقرير أن النزاع الدائر بين السلطة الفلسطينية التي تسيطر على الضفة الغربية وحركة حماس في غزة يعد عاملا رئيسيا في تصاعد الأزمة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك