الامن يداهم محطتين اذاعيتين في جنوب السودان

منشور 05 آذار / مارس 2010 - 10:20

قال مديرا اثنتين من المحطات الاذاعية في جنوب السودان ان قوات الامن داهمت المحطتين واعتقلت العاملين فيهما بعد ان بثت احدى المحطتين مقابلة مع عضو من فريق الحملة الانتخابية لاحد المرشحين.

وقال ناشطون اعلاميون ان مداهمة راديو باخيتا ومحطة ليبرتي اف.ام تسلط الضوء على التحرش بالصحفيين في الجنوب وفي فترة ما قبل الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة الشهر القادم.

وقال العاملون في محطة ليبيرتي اف.ام لرويترز ان رجالا مسلحين ذكروا انهم من شرطة جنوب السودان اقتحموا مكتب المحطة في العاصمة الجنوبية جوبا يوم الاربعاء وارغموها على وقف ارسالها.

وقال مدير المحطة البينو توكوارو "جاءوا والبنادق مرفوعة../احد الرجال/ اغلق مبنى المحطة وأخذ المفاتيح معه."

وأضاف توكوارو انه اقتيد الى مركز للشرطة وخضع للاستجواب من احد كبار الضباط.

وتابع "قال (انتم تبثون برامج سيئة تثير البغضاء بين الشعب)."

وقال توكوارو ان محطة ليبيرتي اف.ام بثت مقابلة على الهواء مع عضو من فريق الحملة الانتخابية لالفريد لادو قوري المرشح المستقل لمنصب حاكم ولاية الاستوائية الوسطى التي تضم جوبا.

وقال ان المقابلة تضمنت شكاوى من نقص المياه النظيفة والمنشات الصحية والطرق المعبدة في المدينة.

وأذاعت محطة باخيتا الكاثوليكية في الجنوب بيانا يقول ان افراد الامن داهموا مبانيها يوم الاربعاء واعتقلوا المديرة الاخت سيسيليا سيرا سالسيدو وهي راهبة دون اي تفسير لذلك.

وجاء في البيان "شعرنا بالاهانة بسب الطريقة التي اخذت بها المديرة من مكتبها الى السيارة تحت حراسة الشرطة."

وقالت المحطتان انه افرج عن الموظفين في وقت لاحق وتمكنوا من استئناف البث في نفس اليوم.

وقالت اذاعة باخيتا انها تسلمت في وقت لاحق اعتذارا من مدير الامن في ولاية الاستوائية الوسطى.

وذكرت وكالة الاعلام المستقل وهي جماعة حقوقية جنوبية تدعو الى استقلالية وسائل الاعلام يوم الجمعة ان المداهمتين تمثلان هجوما على حرية الصحافة.

وقال ديفيد دي داو لرويترز رئيس الوكالة "نتوقع المزيد من الترهيب والمزيد من مضايقة الصحفيين وحتى اعتقال بعض الصحفيين التابعين لنا في انحاء الجنوب."

وكان قد تم التعهد بالانتخابات في اتفاقية سلام عام 2005 أنهت اكثر من عقدين من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب في السودان.

وتهيمن الحركة الشعبية لتحرير السودان وهي حركة متمردة سابقة في الجنوب على الحكومة التي شبه المستقلة في الجنوب ويتوقع على نطاق واسع ان تفوز الحركة الشعبية بمعظم المقاعد الجنوبية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك