البشير يحذر من فتح جبهة في الشرق والامم المتحدة تتهمه بشن هجمات في دارفور

منشور 10 آب / أغسطس 2004 - 02:00

كشف الرئيس السوداني عن ‏تحضيرات لفتح جبهة حرب وتفجير للموقف في شرقي البلاد.، في الغضون قال تقرير للامم المتحدة ان الطائرات السودانية استأنفت هجماتها في منطقة دارفور 

واكد الرئيس عمر حسن البشير في كلمة القاها في ختام أعمال ملتقى المرأة الدارفورية أن هناك ‏ ‏رزنامة خارجية تستهدف السودان وموارده وتستخدم أبنائه.‏ ‏ واعلن عن موافقة حكومته على تمثيل المرأة الدارفورية في جولة المفاوضات مع ‏ ‏متمردي دارفور المزمع عقدها في 23 آب/ اغسطس الحالي بالعاصمة النيجيرية ابوجا.‏ ‏ ودعا البشير المرأة في دارفور الى المساهمة في توحيد المجتمع ونبذ التمرد وجمع ‏ ‏السلاح مشيرا الى ان عدم التنمية لا يقتصر على دارفور وانما يشمل كل أطراف ‏ ‏السودان لانه دولة فقيرة.‏ ‏ وشدد على ان واجب حكومته يتمثل في حل مشكلة اقليم دارفور وتجريد المتمردين من ‏ ‏السلاح وتركه في يد الحكومة ووضع الحلول الناجعة للمشكلة.‏ ‏ وكان حاكم ولاية كسلا في شرقي السودان قد اعلن مطلع الاسبوع الحالي عن وجود ‏ ‏حشود عسكرية على الحدود السودانية - الاريترية تتكون من ميليشيات المعارضة ‏ ‏السودانية تستهدف شن هجمات على بعض المواقع الاستراتيجية بالمنطقه بدعم من ‏ ‏الحكومة الاريترية.  

على صعيد التطورات في دارفور قالت الامم المتحدة ان السودان شن يوم الثلاثاء هجوما جديدا بطائرات الهليكوبتر المقاتلة على دارفور فيما واصلت ميليشيا الجنجويد ذات الأصول العربية هجماتها على اللاجئين.  

وفي بيان شديد اللهجة قالت الأمم المتحدة ان الحكومة السودانية رغم التعهدات الأخيرة تعوق الوصول الانساني الى جوعى دارفور من خلال تقييد رحلات الغوث والتسبب في "تأخيرات كبيرة" في عملية نشر موظفي المعونة.  

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في بيان صدر في جنيف انه وقعت "أعمال عنف جديدة (الثلاثاء) بما فيها عمليات قصف بطائرات هليكوبتر مقاتلة تابعة للحكومة السودانية وهجمات للجنجويد في جنوب دارفور. أدى العنف بالفعل لمزيد من التشريد 

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك