البنتاغون يستعد لارسال 20 الف جندي الى العراق

منشور 05 أيّار / مايو 2004 - 02:00

أعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الثلاثاء أن الولايات المتحدة تستعد لارسال عشرين ألف جندي إلى العراق للابقاء على حجم القوات الاميركية هناك عند 135 ألف جندي.  

وسيحل الجنود الجدد محل عشرين ألف جندي هناك كانت قد صدرت الاوامر لهم بالبقاء في العراق لمدة تسعين يوما إضافيا بعد انتهاء مدة نشرهم هناك في أعقاب تدهور الموقف الامني وتصاعد الهجمات ضد القوات الاميركية.  

وقال رامسفلد أنه بدلا من تمديد فترة بقاء الجنود الاميركيين في العراق سترسل قوات جديدة لتحل محلهم. ولم يحدد الوزير الفترة الزمنية التي ستبقي فيها أميركا على قواتها في العراق عند مستوى 135 ألف جندي.  

وأضاف أن الجنرال جون أبو زيد قائد القيادة المركزية الاميركية التي يقع العراق ومنطقة الشرق الاوسط في دائرة اختصاصها طلب إرسال قوات إضافية إلى العراق.  

وجاء قرار الابقاء على عدد من الجنود الاميركيين في العراق يفوق المخطط له في الوقت الذي تواجه فيه الولايات المتحدة مقاومة متزايدة في الفلوجة والمناطق المحيطة بها وبعض المدن في الجنوب.  

وكانت وكالة "رويترز" نقلت امس عن مسؤولين في "البنتاغون" قولهم ان الوزارة ستخطر نحو عشرة الاف من جنود الجيش ومشاة البحرية العاملين و37 الفا من افراد الاحتياط والحرس الوطني بانهم سيتم ارسالهم الى العراق العام الحالي للحفاظ على عدد القوات الموجودة في الوقت الحاضر في العراق وقوامها 138 الف جندي. 

وقال المسئولون الذين طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم ان القادة في العراق قرروا استمرار الزيادة الحالية في عدد افراد القوات الأميركية في العراق في فصل الخريف بسبب تزايد المقاومة وارتفاع عدد القتلى بين الجنود الأميركيين. 

وقال المسؤولون ان 20 الفا من الجنود الذين يتم اخطارهم في الوقت الحاضر سيستخدمون ليحلوا محل عدد مماثل ستكون فترة تكليفهم في العراق قد امتدت 90 يوما بعد الموعد المقرر لعودتهم في ابريل. واضاف المسئولون ان باقي القوات الجديدة التي تصل الى 50 الف جندي ستستخدم في عمليات الابدال العادية للقوات الأميركية في العراق. 

وكانت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاجون) اعلنت في وقت سابق انها تعتزم الابقاء على 115 جندي فقط في العراق. وشهد الشهر الماضي شهد سقوط أكبر عدد من القتلى من الجنود الاميركيين في شهر واحد حيث تجاوز عددهم 120 قتيلا وذلك منذ بدء الحرب في آذار/مارس عام 2003.  

وأعلنت وزارة الدفاع الاميركية بالفعل أسماء عشرة آلاف جندي من بين العشرين ألف جندي الذين سيرسلون إلى العراق—(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك