الجانب الاسرائيلي قدم في اجتماعات عمان مجرد عناوين

منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2012 - 03:00
كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات
كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الاثنين لوكالة فرانس برس ان الوفد الاسرائيلي لم يقدم خلال اجتماعات عمان سوى عناوين وليس مواقفه الرسمية حول الحل النهائي للقضايا المختلف بشانها.
واوضح عريقات في اتصال هاتفي من لندن ردا على تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو "الجانب الاسرائيلي لم يقدم خلال اجتماعات عمان الثلاث سوى ورقة من واحد وعشرين نقطة حول القضايا التي سيتم مناقشتها ولم يطرح فيها رؤيته وتصوره للحل".
وتابع "انها عناوين وليس مواقفه الرسمية من الحل وخاصة حول الامن والحدود كما هو مطلوب من الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي من قبل اللجنة الرباعية التي طالبت الطرفين تقديم تصورهما للحل قبل السادس والعشرين من الشهر الجاري".
واتهم عريقات "نتانياهو انه يكشف ما يجري في المفاوضات" مضيفا "احتراما منا لالتزامنا بعدم الحديث عن اجتماعات عمان لن نتحدث الان لكن نحتفظ بحق الرد في الوقت المناسب ولن نرد الان".
وقال عريقات ان كلام نتانياهو هو "الاعيب وعلاقات عامة يريد من خلالها القاء اللوم على الطرف الفلسطيني لكن محاولاته لن تجدي نفعا ".
من جانبه اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنا عميرة ان تقديم الجانب الاسرائيلي للوثيقة "يهدف لنسف قضايا الحل النهائي وخلق اطار ومرجعية سياسية جديدة كما تريد الحكومة الاسرائيلية".
وقلل عميرة من اهمية اعلان نتانياهو استعداده للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله مشيرا الى ان المهم "هو مضمون اللقاء وليس مكان عقده".
ومن جهته اوضح نمر حماد المستشار السياسي لعباس بان دعوة نتانياهو للقاء "ليست جديدة وتندرج في اطار لعبة العلاقات العامة من خلال دعوته الشفهية للقاء الرئيس الا ان رسالته وصلت من قراره باعطاء الرئيس عباس تصريح مرور لمدة شهرين وهذه هي رسالة نتانياهو الحقيقية والرسمية".
واضاف "ان اراد لقاء فيجب عليه ان يتعامل مع الرئيس كشريك في عملية السلام وفي مشروع حل الدولتين ولكن افعال نتانياهو نقيض لافعاله على الارض واخرها قضية تصريح الرئيس".
واصدرت اسرائيل مؤخرا تصاريح خاصة للمسؤولين الفلسطينيين ومن بينهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تسمح بحرية التنقل لمدة شهرين خلافا لبطاقات الشخصيات الهامة (في اي بي) الصالحة لستة اشهر.
الا ان مصدرا امنيا اسرائيليا نفى سحب البطاقات من المسؤولين الفلسطينيين في تصريحات للاذاعة العامة الاسرائيلية مشيرا ان هذه التصاريح اصدرت "لاسباب تقنية بحتة".

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك