الجيش الاميركي يقر بارتكاب جنوده عمليات تعذيب سادية ضد الاسرى العراقيين

منشور 02 أيّار / مايو 2004 - 02:00

اكد تقرير للجيش الاميركي ان الاسرى العراقيين تعرضوا لعمليات تعذيب سادية من بينها اللواط والضرب على يد الجنود الاميركيين.  

وقالت مجلة "نيويوركر" ان التقرير الداخلي الخاص بالجيش الاميركي والذي حصلت عليه، تضمن 53 صفحة تحدثت عن مختلف صنوف التعذيب التي تعرض لها الاسرى في سجن ابو غريب خارج بغداد. وفي مقالة نشرتها على موقعها على الانترنت السبت، قالت المجلة ان التقرير اجازه اللفتنانت جنرال ريكاردو سانشيز اكبر قائد عسكري اميركي في العراق واستكمل في شهر شباط/فبراير. 

واورد تقرير الجيش قائمة من الانتهاكات مثل "كسر مصابيح الاضاءة الكيماوية وصب السوائل الفسفورية على المعتقلين..وضرب المعتقلين بعصا المكنسة وكرسي وتهديد المعتقلين الرجال بالاغتصاب والسماح لحارس من الشرطة العسكرية بخياطة جرح معتقل اصيب به بعد ان جرى دفعه على الجدار في زنزانته ووضع مصباح كيماوي وربما عصا مكنسة في مؤخرة معتقل." 

وقال التقرير الذي كتبه الميجر جنرال انطونيو تاغوبا ان الادلة التي تدعم المزاعم شملت "تصريحات مفصلة من الشهود والكشف عن ادلة من الصور الفوتوغرافية تصور الوضع الى حد كبير." 

وقال مسؤول بارز في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) انه لم يطلع على اي مزاعم بالاغتصاب او استخدام الكيماويات ضد السجناء في العراق ولكنه قال ان اساءة معاملة السجناء "امر مثير للاحتقار ولا يمكن التغاضي عنه." 

وتأتي الانباء عن تقرير الجيش بعد ايام من نشر وبث صور حول العالم تظهر تجاوزات الجنود الاميركيين مع السجناء العراقيين. 

واظهرت الصور الجنود الاميركيين وهم يبتسمون او يقفون للتصوير او يضحكون ويرفعون علامة النصر فيما تكدس سجناء عراقيون عرايا في شكل هرم او اجبروا على اتخاذ اوضاع كما لو كانوا يمارسون الجنس مع بعضهم. 

وقال الرئيس الاميركي جورج بوش الجمعة انه يشعر بالاشمئزاز الشديد من هذه التجاوزات ولكنه قال ان "قلة فقط" هي الملومة في ذلك. ودافع بوش عن سلوك قوات الاحتلال الاميركية في الوقت الذي سعى فيه البيت الابيض لتخفيف رد الفعل في العراق والعالم العربي. 

كذلك نشرت صحفية بريطانية صور تظهر جنديا بريطانيا وهو يتبول على اسير عراقي مكبل.  

وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير السبت ان اساءة معاملة السجناء العراقيين "غير مقبولة بالمرة." 

ورفض برايان ويتمان المتحدث باسم البنتاغون ان يعلق على المزاعم التي اوردتها المجلة ولكنه اكد "اننا نأخذ كل التقارير حول سوء معاملة السجناء على محمل الجد وكل المزاعم يتم التحقيق فيها تحقيقا كاملا." 

وقال انه عندما ظهرت المزاعم بسوء المعاملة للمرة الاولى في وقت سابق من العام الجاري امر الجيش في الحال باجراء تحقيق كما أمر سانشيز باجراء تحقيق مستقل للتأكد من ان مثل تلك الحوادث ليست منتشرة في كل مراكز الاعتقال التابعة للجيش في العراق. 

وقال مسؤولون اميركيون الخميس ان الجيش يفكر في اتخاذ اجراءات تأديبية ضد ضابطة الجيش التي كانت مسؤولة عن سجن ابوغريب الذي كان مركزا للتعذيب والاعدام في عهد حكومة الرئيس المخلوع صدام حسين. 

ويحتجز الجيش الأميركي الان عدة آلاف من السجناء في سجن ابوغريب غالبيتهم اعتقلوا للاشتباه في القيام بهجمات على القوات التي تقودها الولايات المتحدة. 

واعلن الجيش الاميركي في 20 اذار/مارس انه وجه اتهامات جنائية الى ستة من الجنود في لواء الشرطة العسكرية 800 يمكن ان تقود الى محاكمات عسكرية.  

وترتبط الاتهامات التي اسفر عنها تحقيق بدأ في يناير كانون الثاني بانتهاكات جرت في تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الاول/ديسمبر من عام 2003 على حوالي 20 سجينا في سجن ابوغريب. 

وشملت الاتهامات ارتكاب افعال غير لائقة مع شخص آخر وسوء المعاملة والضرب والتقصير في الواجب والاعتداء الجسيم.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك