الجيش السوري يواصل تقدمه في "القلمون" ويسيطر على "النبك"

منشور 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 12:43
تحاول قوات النظام منذ حوالى اسبوعين السيطرة على النبك التي تحاصرها وتقصفها بشكل متواصل
تحاول قوات النظام منذ حوالى اسبوعين السيطرة على النبك التي تحاصرها وتقصفها بشكل متواصل

احرزت قوات النظام السوري الأحد تقدما جديدا داخل مدينة النبك في منطقة القلمون شمال دمشق حيث تستمر المعارك بينها وبين مقاتلي المعارضة، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني “تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية مدعمة بقوات جيش الدفاع الوطني ومقاتلي حزب الله اللبناني من جهة ومقاتلي جبهة النصرة والدولة الاسلامية وكتائب مقاتلة من جهة اخرى في مدينة النبك”، مشيرا إلى “سيطرة القوات النظامية على اجزاء جديدة من المدينة”.

وتحاول قوات النظام منذ حوالى اسبوعين السيطرة على النبك التي تحاصرها وتقصفها بشكل متواصل وتمكنت من دخول اجزاء منها الاسبوع الماضي.

في المقابل، ذكرت صحيفة “الوطن” السورية القريبة من السلطات في عددها الصادر الاحد ان “الجيش استمر في حربه على الإرهاب في القلمون وريف دمشق محققاً إصابات مباشرة في صفوف الإرهابيين. كما صادر مخازن من السلاح في النبك”.

ونقلت عن مصدر أهلي في بلدة دير عطية المجاورة للنبك قوله ان “الجيش يسيطر على كامل النبك لكن لا يزال هناك عدد من الجيوب الإرهابية تحتمي بالمدنيين يتم التعامل معها”.

وتقع النبك ودير عطية وبلدة قارة على خط واحد على الطريق السريع بين حمص ودمشق المغلق منذ حوالى عشرين يوما بسبب المعارك. وسيطرت قوات النظام على قارة في 19 تشرين الثاني/نوفمبر، ثم طردت مقاتلي المعارضة من دير عطية التي تحصنوا فيها بعد انسحابهم من قارة. وتحاول طردهم من النبك.

وتعتبر منطقة القلمون الحدودية مع لبنان استراتيجية لانها تشكل قاعدة خلفية للمعارضة المسلحة تزود منها معاقلها في ريف دمشق وبعض المناطق المتبقية لها في حمص بالسلاح والرجال. كما انها اساسية للنظام، لانها تؤمن له التواصل بين وسط البلاد والعاصمة.

في مدينة الرقة (شمال)، ارتفع إلى 18 عدد القتلى الذين سقطوا السبت جراء غارات للطيران الحربي بينهم خمس سيدات وستة اشخاص دون سن الثامنة عشرة، بحسب المرصد السوري. وكانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل 14 شخصا


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك