الحرس الثوري الايراني يدخل باكستان بحثا عن جند الله

منشور 26 تشرين الأوّل / أكتوبر 2009 - 06:30
أوقفت سلطات الأمن الباكستانية 11 عنصراً من حرس الثورة الإيراني، وذلك بعد تسللهم الى الحدود الباكستانية بهدف إلقاء القبض على رئيس جماعة ”جند الله“ المتطرفة عبد المالك ريغي وأوعوانه التي تحملها طهران مسؤولية التفجيرات التي وقعت في محافظة سيستان-بلوجستان الإيرانية في 18 من الشهر الجاري، وراح ضحيتها 42 شخصاً بينهم 15 قائداً في حرس الثورة الايراني وبعض قادة العشائر في المحافظة.

هذا وكانت ايران قد اتهمت في حينها الولايات المتحدة وبريطانيا والاستخبارات الباكستانية في الضلوع بهذه التفجيرات، وطلبت من اسلام اباد السماح لها في تعقب أثر ”جند الله“ في الأراضي الباكستانية.

وأثناء زيارته لإسلام اباد ولقائه بالمسؤولين الباكستانيين مباشرة بعد الحادث ، اشار وزير الداخلية الإيراني مصطفى محمود نجار إلى ”النشاط الإرهابي الذي يمارسه ريغي وأتباعه“، ودعا جهات الأمن الباكستانية إلى " التعاون في كافحة الإرهاب الذي تمارسه جماعة جند الله“.

وفي وقت سابق نقلت محطة سي ان ان الاميركية عن داد رحمان، المسؤول في الشرطة، إن عناصر الأمن الإيرانيين كانوا يستقلون مركبتين ويطاردون إحدى السيارات عندما عبروا الحدود الباكستانية، وتوغلوا فيها لنحو ثلاثة كيلومترات، ضمن ولاية بلوشستان.

وأضاف رحمان، أن القوات الباكستانية أوقفت المركبتين الإيرانيتين في منطقة مشخل، واحتجزت عناصر الأمن الثمانية، وسائق السيارة الأخرى وأنه تم احتجازهم والتحقيق معهم.

كما أفادت وكالة رويترز أن القوات الباكستانية اعتقلت 11 من أفراد الحرس الثوري الإيراني اليوم الاثنين لعبورهم الحدود إلى داخل باكستان وذلك بعد ايام من أنباء نقلت عن قائد ايراني قوله "إنه يتعين السماح لرجاله بمواجهة الارهابيين في باكستان".

واعتقل افراد الحرس الثوري في منطقة ماشخل على الحدود مع ايران بعد ثمانية ايام من مقتل 42 شخصا من بينهم ستة من قادة الحرس الثوري في تفجير انتحاري في اقليم سستان وبلوخستان بجنوب شرق ايران.

وقال مسؤول امني على الحدود الباكستانية طلب عدم نشر اسمه لانه غير مسموح له بالتحدث مع وسائل الاعلام "انها مسألة خطيرة. نحن نحقق في سبب عبورهم الحدود الى اراضينا."

وقال مسؤول امني باكستاني اخر ان مسؤولي الحدود الايرانيين ابلغوا الجانب الباكستاني بأن عبور الحدود تم بطريق الخطأ بعد أن قام افراد الحرس الثوري بعملية ضد مسلحي جماعة جندالله قرب الحدود.

من جهته نفى الحرس الثوري الايراني الاثنين نبا اعتقال اي من عناصره داخل الاراضي الباکستانية، بحسب قناة العالم الأخبارية.

في حين قال مصدر في السفارة الإيرانية بإسلام أباد إنه ليس لديه معلومات عن هذه الحادثة، باستثناء ما تداولته وسائل الإعلام، مشيرا إلى أن سفارته ما تزال تتحقق من الأمر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك