الحكم بالسجن 32 عاما على مساعد سابق لابن لادن لطعنه سجانه في عينه

منشور 04 أيّار / مايو 2004 - 02:00

اصدرت محكمة اميركية حكما بالسجن لمدة 32 عاما على مساعد كبير سابق لاسامة ابن لادن، لطعنه حارسا في عينه بالة حادة فيما كان ينتظر المثول للمحاكمة بتهمة التامر مع القاعدة لقتل أميركيين. 

وخلال جلسة النطق بالحكم الاثنين واجه ممدوح محمود سليم ضحيته الذي سبب له تلفا في المخ وعمى وشللا جزئيا. 

وصاح لويس بيب حارس السجن فيما كان يشير الى سليم من على كرسيه المتحرك "ماذا عني.. انظروا الي.. أشعر بالالم كل يوم.." 

وقال وهو يغطي عينه التي فقدها خلال الحادث بيده "لا فائدة لك. لقد انتهيت... انتهى كل شيء...لا يوجد شيء هنا." 

ويقول ممثلو الادعاء ان سليم (47 عاما) وهو سوداني هو أبرز عضو في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه ابن لادن تجري محاكمته في الولايات المتحدة. واعترف عام 2002 بأنه مذنب بالشروع في القتل والتامر لقتل ضابط فيدرالي. 

وقال ممثلو الادعاء ان الطعن كان جزءا من خطة لاطلاق سراح أعضاء اخرين في تنظيم القاعدة واحتجاز رهائن ومهاجمة محامي دفاع في السجن في ذلك اليوم. 

وخلال الهجوم نثر سليم وسجين اخر الصلصة الحارة على وجه بيب وأجبروه على الانبطاح أرضا وأدخلوا الالة الحادة في عينه الى أن اخترقت مخه. 

وقال بيب "ضربوني عدة مرات" وأضاف أنهم حاولوا اغتصابه. 

وحين سألت القاضية ديبورا باتس سليم ان كان يريد قول شيء قبل صدور الحكم عليه قال من خلال مترجم انه لا يدري ماذا يقول وانه لا يوجد سبيل للاعتذار عن تسببه في فقد رجل لعينه وتابع أن "ما حدث كان خطأ وانني أتحمل مسؤولية ما فعلت."  

الا أنه اعترض على رواية بيب الخاصة بمحاولة اغتصابه وقال انه لم يسبق له مطلقا أن "مس" رجلا أو امرأة. 

واضافة الى الحكم بالسجن أمرت باتس سليم بسداد 4.7 مليون دولار كتعويض اذا تم العثور على أي أصول مخبأة. 

وقال ممثلو الادعاء ان سليم الذي تدرب كمهندس في العراق من مؤسسي تنظيم القاعدة وكان يصدر فتاوى لابن لادن وكان يقوم بتشغيل معسكرات تدريب ومخابىء في باكستان وأفغانستان.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك