الخارجية الفلسطينية: إدارة ترامب لم تتأثر بالدعاية الإسرائيلية حول القدس

منشور 23 أيّار / مايو 2017 - 08:20
 إدارة ترامب لم تتأثر بالدعاية الإسرائيلية حول القدس
إدارة ترامب لم تتأثر بالدعاية الإسرائيلية حول القدس

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية الثلاثاء، أن المواقف الأمريكية من القدس، لم تتأثر بسيل المواقف المتطرفة التي أطلقها الرئيس الإسرائيلي ريفلين، ورئيس الحكومة الإسرائيلية نتانياهو، عند لقائهما بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان: "يتضح لنا من خلال ما سمعناه من الرئيس الأمريكي والمسؤولين الأمريكيين، أنهم لم يتأثروا حتى الآن بتلك التصريحات والادعاءات، التي تصدر عن كل مسؤول إسرائيلي يعتقد أنه في حلبة سباق، وتنافس مع زملائه، لإصدار أكثر التصريحات والمواقف المتطرفة ادعاء بان القدس الشرقية هي عاصمة إسرائيل الأبدية".

وأضافت أن "زيارة ترامب لحائط البراق دون مشاركة إسرائيلية رسمية، رغم مطالبة نتانياهو بمرافقته، وزيارته لكنيسة القيامة دون مرافقة إسرائيلية أيضاً، أكبر تأكيد على إصرار الجانب الأميركي على التمسك بالشرعية الدولية، والموقف الأمريكي الرسمي، الذي لا يعترف بضم اسرائيل للقدس الشرقية، والذي يؤكد أنها أرض فلسطينية محتلة".

وشددت الخارجية الفلسطينية على أن "المسؤولين الإسرائيليين يتعمدون تكرار مواقفهم المعادية للسلام، ومرجعياته الدولية عامة، وتكرار مواقفهم العنصرية من القدس المحتلة خاصة، في محاولة لترسيخ تلك المواقف وتحويلها الى حقائق في وعي المسؤولين الدوليين، وبشكل خاص المسؤولين الأمريكيين".

وأدانت الخارجية الفلسطينية المواقف الإسرائيلية المعادية للسلام وحل الدولتين مضيفةً: "ما يهمنا هنا هو ما يقوله ويفعله الرئيس الأمريكي، والمسؤولون الأمريكيون، رغم كل ما يسمعونه من كلام ومواقف متطرفة حول القدس، وقضايا الحل النهائي التفاوضية، ومدى التزام الموقف الأمريكي بالموقف الدولي القائم على أساس القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة العديدة، التي تؤكد أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك