الخرطوم ترحب بمشاركة قوات عربية لتثبيت وقف النار في درافور

منشور 06 آب / أغسطس 2004 - 02:00

قال الناطق الرسمي لوزارة الاعلام السودانية وعضو الوفد الرسمي المفاوض في موضوع اقليم دارفور الدكتور أمين حسن عمر يوم الجمعة ان" دولا عربية يمكن ان تشارك تحت مظلة الاتحاد الافريقي في تثبيت وقف اطلاق النار في دارفور." 

واضاف في مؤتمر صحفي عقده في بيروت ان "الاتفاق الان ان يتولى الاتحاد الافريقي مسألة تثبيت وقف اطلاق النار في دارفور وهناك دول عربية كثيرة افريقية يمكن ان تشارك تحت مظلة الاتحاد الافريقي." 

وتتنازع ميليشيا الجنجويد منذ فترة مع السكان المنحدرين من اصول افريقية على الارض لكنها متهمة بارتكاب أعمال عنف ردا على التمرد تشمل اضرام النيران في القرى وارتكاب عمليات قتل واغتصاب وطرد السكان من أراضيهم. 

 

وفر اكثر من 100 الف شخص محاصرين من دارفور الى دولة تشاد المجاورة. 

 

واشار عمر الى ان "مصر وليبيا والجزائر اعلنت استعدادها للمشاركة في تثبيت وقف اطلاق النار وهذا امر هام جدا لبداية مفاوضات سياسية." 

وقال في المؤتمر الصحفي في حضور سفير السودان لدى لبنان احمد بخيت "الحل السياسي هو المطلوب لانهاء النزاع ومن دونه لن تتمكن الحكومة من تثبيت الامن بصورة دائمة." 

واضاف ان "الحكومة لم تنكر وجود ازمة انسانية في اقليم دارفور وان الازمة كبيرة  

وتتجاوز قدرات الحكومة السودنية في ان تحتويها في وقت عاجل سواء على المستوى  

الامني او السياسي ولذلك سارعت الحكومة في طلب العون ولم تنكر الازمة ولم تعلن انها  

تستطيع احتواء هذه الازمة وحدها." 

وكان مسؤولون للامم المتحدة قالوا يوم الخميس ان السودان والامم المتحدة اتفقا على  

خطة لمعالجة الازمة الانسانية ونزع اسلحة ميليشيا الجنجويد في مسعى لتفادي فرض  

عقوبات يهدد بها مجلس الامن الدولي.

مواضيع ممكن أن تعجبك