"الدوحة للأفلام" تعرض "الآباء بعيون السينما" حول العلاقات الأبوية

منشور 23 نيسان / أبريل 2018 - 04:29
تبدأ السلسلة بفيلم "واجب" (فلسطين، فرنسا، قطر، النروج / 2017)
تبدأ السلسلة بفيلم "واجب" (فلسطين، فرنسا، قطر، النروج / 2017)

تقدم مؤسسة الدوحة للأفلام سلسلة عروض "الآباء بعيون السينما"، وهي تشكيلةٌ من الأفلام المختارة من جميع أنحاء العالم والتي تحتفي بروح الأبوة من خلال عدسة السينما التي ترصد حكايات وقصص لا تُنسى. وتقدم العروض من 26 إلى 29 أبريل 2018 على مسرح متحف الفن الإسلامي.

وقالت فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: " تضم سلسلة عروض "الآباء بعيون السينما" مجموعة من خمسة أفلام طويلة من ضمنها الفائزين بجوائز دولية لمخرجين معروفين. ويعالج كل فيلم قصة آسرة تسلط الضوء على الروابط الأسرية. وتعدّ هذه العروض جزءاً من مبادرة مؤسسة الدوحة للأفلام على مدار العام حيث تعرض أفلاماً ملهمة تظهر قوة السرد القصصي وترفع مستوى الذائقة السينمائية للأفلام المميزة".

تبدأ السلسلة بفيلم "واجب" (فلسطين، فرنسا، قطر، النروج / 2017) في يوم الخميس 26 أبريل في الساعة 7 مساءً. وستحضر مخرجة الفيلم آن ماري جاسر والمنتج أسامة بواردي والممثل محمد بكري للمشاركة في جلسة حوارية بعد العرض. يدور فيلم "واجب" حول شادي الذي يعود إلى بلدته بطلبٍ من أبيه لكي يساعده في توصيل دعوات زفاف أخته، برغم أنّه قد رحل عن هذا المكان بإرادته منذ مدةٍ طويلةٍ ولا يُكنّ لهذه البلدة شوقاً كبيراً. إلا أن هذا لا يمنع أبا شادي من أن يحاول أن يجد سبيلاً إلى قلب ابنه وهما يجوبان بلدة الناصرة معاً في السيارة. يسرد لنا "واجب" قصةً تدور أحداثها في إطارٍ فكاهيٍّ جافٍّ على مدار يومٍ واحد، محورها رجلان يطوفان المنازل في رحلةٍ ترسم معالم علاقةٍ جديدةٍ، وتُعيد إلى السطح أثقال الماضي.

في يوم الجمعة الموافق 27 أبريل يعرض في الساعة 7 مساءً فيلم "الرحلة الكبرى" (فرنسا، المغرب، بلغاريا، تركيا / 2004) للمخرج اسماعيل فروخي. يتبع هذا الفيلم الشاب الفرنسي رضا الذي يوافق على مرافقة أبيه إلى الحج على أساس احترام واجبه اتجاه أبيه وحماسه لخوض هذه المغامرة. ولكن المشكلة هو أن الرحلة من فرنسا إلى السعودية ستكون بالسيارة. رضا لا يستوعب لماذا لا يريد والده أن يريح نفسه من هذا العناء ويسافر جواً. وجواب أبيه هو أن الحج يجب أن تكون رحلةً شاقةً بقدر الإمكان، ففي هذا يتجلّى إيمان المرء. وفعلاً تكون هذه الرحلة رحلةً شاقة يقطع فيها الوالد وابنه الحدود، والبحار، بل وحتى حدود قارةٍ بحالها، ولكن هذه المسافة الطويلة لا تساوي شيئاً أمام المسافة التي يقطعها الاثنان لخلق مساحةٍ مشتركةٍ فيما بينها. فاز الفيلم بجائزة أسد المستقبل في النسخة الحادية والستين من مهرجان البندقية عام 2004، وهي جائزةٌ تُمنح للمخرجين الذين يشاركون بأولى أعمالهم الإخراجية.

أما فيلم "السيد فوكس الرائع" (الولايات المتحدة / 2009) للمخرج ويس أندرسن فيعرض في يوم السبت 28 أبريل في الساعة 4 بعد الظهر. الفيلمٌ مستوحىً من القصة الشهيرة للروائي روالد داهل، حيث تدور الأحداث حول السيد والسيدة فوكس اللذيّن يعيشان حياةً ملؤها السعادة مع ابنهم آش وقريبهم الصغير كريستوفرسون. ولكن تعكّر صفو هذه الحياة الهادئة الغرائز الافتراسية التي تطفو مجدّداً بعد 12 عاماً، ويرجع السيد فوكس إلى الاحتيال وسرقة الدجاج، وهو ما يهدّد حياة مجتمع الحيوانات بأكمله، فضلاً عن عائلته المحبوبة. كما سيقدم عرض خاص للفيلم للجمهور من المدارس.

فيلم "الابن سرّ أبيه" (اليابان / 2013) من إخراج هيروكازو كوري-إيدا يعرض أيضاً في يوم السبت 28 أبريل في الساعة 7 مساءً. الفيلم يتبع ريوتا وهو مهندسٌ معماريٌّ ناجحٌ يعيش في العاصمة اليابانية طوكيو. يعمل ريوتا ساعاتٍ طويلةٍ ليعيل زوجته ميدوري وابنهما كيتا الذي لا يتجاوز عمره الستة أعوام. ولكن يكشف اختبار دمٍّ وجود خطأٍ استبدل على إثره كيتا بطفلٍ آخر وقت ولادة الطفلين، وهو ما يرمي بعائلتين مختلفين للغاية إلى مواجهة قراراتٍ صعبة يواجه كيتا في ظلّها مشاكل مسؤولياته الشخصية، ومعنى الأبوة. فاز الفيلم بجائزة الحكام الكبرى في مهرجان كان السينمائي 2013.

ويعرض في يوم الأحد 29 أبريل 2018 في الساعة 7 مساءً، فيلم "العودة" للمخرج الروسي أندري زفياجينتسيف وهو خبير قمرة السينمائي. فاز الفيلم بجائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية السينمائي، ويدور حول إيفان وأخوه الأكبر آندري، اللذين قلما تراهما منفصلين ولو أنهما يختصمان أحياناً، حيث يتفاجآن بعودة أبيهما فجأةً بعد 12 عاماً، وهما لا يعرفانه سوى من صورةٍ قديمة ومهترئة. وفي الصباح الذي يلي عودته يأخذ الأب ابنيه في رحلة صيد سمك، ولكن رحلة التعارف العظيمة التي كان الابنان يمنيّان أنفسهما بهما تتحوّل إلى شيءٍ مختلفٍ تماماً.

مواضيع ممكن أن تعجبك