الرئيس المصري غاضب من وسم #ارحل_يا_سيسي والمغردون يردون #ازعل_يا_سيسي

منشور 30 تمّوز / يوليو 2018 - 07:20
السيسي  صرح مقسما بالله العام 2017 بأنه سيغادر منصبه إذا طلب المصريون منه هذا.
السيسي صرح مقسما بالله العام 2017 بأنه سيغادر منصبه إذا طلب المصريون منه هذا.

أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت عن غضبه من تواصل استخدام وسم (هاشتاغ) #ارحل_يا_سيسي على منصة تويتر للتدوينات والتغريدات القصيرة. وقال السيسي في المؤتمر الوطني السادس للشباب الذي عقد في جامعة القاهرة يوم 28 يوليو/تموز الجاري "عندما أريد أن أخرجكم (المصريين) من العوز وأجعل منكم أمة ذات شأن ... تنشرون وسم #ارحل_يا_سيسي (على تويتر) !! ... في هذه الحالة هل يحق لي الزعل (الاستياء) أم لا؟ بالطبع أنا زعلان (مستاء)".

واعتبر السيسي الأمر نكرانا للجميل من قبل الشعب المصري، وهو الذي – أي الرئيس – "يريد أن يخرجه من حالة العوز التي تجتاحه على كل المستويات، الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والفكري. وهو يبذل كل ما في جهده ليجعل من حياة الشعب المصري أكثر سهولة ويسرا عبر المشاريع العملاقة التي يطلقها بين الحين والآخر".

وكان هذا الوسم قد ظهر للمرة الأولى منذ أكثر من شهر وتصدر وسوم موقع تويتر باللغة العربية لمدة أسبوع تقريبا، وها هو يعاود الصعود مجددا هذا الأسبوع بعد أن جاء على ذكره الرئيس السيسي في مؤتمر الشباب. وبلغ عدد التغريدات التي تحمل هذا الوسم أمس الأحد فقط أكثر من 90 ألف تغريدة ما يجعله واحدا من أكثر الوسوم شيوعا على تويتر باللغة العربية.

وحسب الإحصاءات التي أجريت عليه فإن معظم التغريدات أتت من مصر والجزء الآخر جاء من بلاد تعيش فيها جاليات مصرية مهاجرة مثل أستراليا وإيطاليا وإنكلترا والولايات المتحدة.

وبرر كثير من مستخدمي تويتر الانتشار الكبير لهذا الوسم بأنه جاء بناء على رغبة الرئيس السيسي نفسه والذي صرح مقسما بالله العام 2017 بأنه سيغادر منصبه إذا طلب المصريون منه هذا.

وتوالت ردود الأفعال من قبل مستخدمي تويتر المصريين على تصريحات السيسي بين مؤيد ومعارض، ودارت رحى معركة وسوم على موقع تويتر، فظهر وسم #حقك_علينا_يا_سيسي الذي يطلب الصفح والغفران من الرئيس ويشيد بإنجازاته من أجل مصر. لكن الوسم لم يلق انتشارا وتجاوبا كبيرا بين المغردين حيث لم يستطع تحقيق أي قدر من الشعبية على تويتر تضعه في مصاف الوسوم الرئيسية.

بينما حقق وسم #ازعل_يا_سيسي درجة أعلى من الشعبية محرزا 10 بالمئة على مقياس شعبية تويتر باللغة العربية. كما استخدمه عدد كبير من المعارضين لسياسة الرئيس المصري ومنهم الفنان المعروف خالد أبو النجا.

وكان من أهم أسباب ظهور هذه الوسوم هي موجة غلاء الأسعار غير المسبوقة التي تجتاح البلاد ورفع الدعم الحكومي عن الكهرباء والماء والمحروقات التي زادت بنسبة 50 بالمئة، وكذلك انهيار العملة المصرية الجنيه المتواصل أمام الدولار واليورو منذ نهاية العام 2016.

#ارحل_يا_كيكي

#ارحل_يا_كيكي، وسم ثالث دخل "معركة" المغردين لانتقاد سياسات الرئيس السيسي وحكومته،إثر منع التظاهرات في مصر منذ نوفمبر العام 2013 (يُلزم القانون منظمي المظاهرات بإبلاغ السلطات قبل ثلاثة أيام عمل على الأقل من موعدها، ولوزير الداخلية أن يقرر منع المظاهرة إذا كانت تشكل "تهديدا للأمن". وينص القانون على استخدام تدريجي للقوة يبدأ من التحذيرات الشفهية إلى إطلاق الرصاص المطاطي مرورا بخراطيم المياه والهراوات والغاز المسيل للدموع). وعرف الوسم انتشارا كبيرا وسط معارضي الرئيس المصري ويظهر فيه تلاعب بالكلمات وتحوير اسم "سيسي" إلى "كيكي".

ووجد مطلقو هذا الوسم مبتغاهم في أحد تصريحات الرئيس السيسي التي تهكم فيها من رقصة "كيكي" التي تجتاح المنطقة العربية ويمارسها عدد كبير من الشباب والمشاهير بجوار سياراتهم. وأثناء ضحك الرئيس المصري وسخريته من هذه الرقصة طلب بشكل عفوي من وزير البترول زيادة أسعار المحروقات مجددا كرد على الاستخدام السيء للسيارات في هذه الرقصة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك