السودان: كورونا يصل الى البشير في السجن

منشور 17 كانون الثّاني / يناير 2022 - 09:07
الرئيس السوداني المعزول عمر البشير
الرئيس السوداني المعزول عمر البشير

أعلن محامي الرئيس السوداني المعزول عمر البشير الاثنين، عن إصابة الأخير وعدد من أعوانه السابقين المسجونين معه بفيروس كورونا.

وقال المحامي محمد الحسن الأمين إن عمر البشير ونائبه علي عثمان ومستشاره نافع علي نافع، والفاتح عز الدين أصيبوا بفيروس كورونا.

ومنذ أن أنهى الجيش 30 عاما من حكم البشير في عام 2019 إثر احتجاجات شعبية عارمة، تم توقيف معظم المسؤولين في نظامه وسُجنوا، بمن فيهم الرئيس السابق نفسه.

وتم احتجاز البعض، مثل عمر البشير، في سجن كوبر بشمال الخرطوم حيث كان يزج معارضيه.

وكانت وزارة الخارجية السودانية أعلنت في أغسطس 2021 عن قرار تسليم البشير، ومسؤولين مطلوبين آخرين للمحكمة الجنائية الدولية.

وتأتي الانباء حول اصابة البشير وأعوانه بفيروس كورونا في وقت يواصل عدد من المعتقلين السياسيين من رموز النظام السابق إضرابهم عن الطعام، لليوم السادس تواليا.

وقال عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين، المحامي أحمد السنوسي أن "المعتقلين السياسيين رهنوا فك الإضراب عن الطعام الذي بدأ الأربعاء الماضي، بالإفراج عنهم أو تقديمهم لمحاكمة".

وتابع : "مكث المعتقلين السياسيين نحو عامين، وصدر قرار بالإفراج عنهم 3 مرات قبل أن يعاد اعتقالهم مجددا دون تنفيذ قرار الإفراج".

وذكر أن ذلك "يخالف الإجراءات القانونية في مشروعية حبس المعتقلين السياسيين".

وقال محمد أنس عمر، نجل الرئيس السابق لحزب "المؤتمر الوطني" (الحاكم سابقا) بولاية الخرطوم، أنس عمر، إن والده وبقية المعتقلين "في سجن الهدى بأمدرمان يواصلون إضرابهم عن الطعام".

وأضاف للأناضول: "لن ينتهي الإضراب عن الطعام إلا في دارهم أو قاعة المحكمة ونحمل السلطات المسؤولية الكاملة عن صحتهم وسلامتهم".

والخميس، دخل الرئيس السابق للحزب، إبراهيم غندور، في إضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله لأكثر من عامين دون محاكمة، حيث أفرج عنه مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأعيد اعتقاله بعد ساعات.

وجاءت خطوة غندور، بعد دخول 11 من قيادات الحزب، الأربعاء، في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجات على استمرار حبسهم.

وفي 11 أبريل/ نيسان 2019، عزل الجيش السوداني عمر البشير عن الرئاسة، بعد 3 عقود في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الوضع الاقتصادي بالبلاد.‎

ومنذ ذلك الوقت، أوقفت السلطات السودانية عشرات من رموز النظام السابق، إضافة إلى آخرين من ضباط ومدنيين بتهمة "محاولة الانقلاب على الحكومة".


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك