السيستاني يصل الى لندن للعلاج

منشور 07 آب / أغسطس 2004 - 02:00

وصل آية الله العظمى علي السيستاني المرجع الشيعي الكبير بعد ظهر الجمعة الى لندن لتلقي العلاج بعد تعرضه الى "مشكلة بسيطة في القلب" كما افاد متحدث باسمه في العاصمة البريطانية.  

وصرح السكرتير الخاص لمرتضى الكشميري، المتحدث باسم السيستاني في لندن، ان المرجع يعاني من "مشكلة بسيطة في القلب وسيخضع لفحوص وقد جاء الى هنا لهذا السبب".  

واضاف "سيخلد الى الراحة بضعة ايام ثم سنرى ماذا سيقرر فريقه الطبي" مؤكدا ان السيستاني لم يدخل المستشفى الجمعة ولن يدخله قبل نهاية الاسبوع على الاقل.  

واوضح المتحدث "اذا قرر الاطباء نقله الى المستشفى فسيحصل ذلك، لكن في الوقت الحاضر بامكاني ان اقول لكم انه لم يدخل المستشفى" موضحا ان رجل الدين يقيم في منزل خاص.  

ومن جهته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية ان السيستاني يقوم بزيارة "خاصة" واكد ان المرجع الشيعي لن يلتقي اي مسؤول رسمي بريطاني خلال الزيارة.  

وبدوره، قال متحدث باسم مؤسسة الخوئي في لندن "يبدو ان المرجع اقتنع بمغادرة النجف نظرا لوضعه الصحي الحساس".  

واضاف المتحدث "انها المرة الاولى التي يغادر فيها اية الله العظمى العراق منذ عام 1988 ويبدو بالتالي مقتنعا بان صحته باتت في وضع حرج" مشيرا الى ان السيستاني مصاب بانسداد في الشريان الابهر.  

يشار الى ان مؤسسة الخوئي تأسست اواخر الثمانينات بدعم من المرجع الشيعي الكبير ابي القاسم الخوئي (توفي عام 1992) الذي يعتبر السيستاني من تلامذته والمقربين اليه.  

وفي بغداد، قال مستشار الامن القومي موفق الربيعي ان رحلة السيستاني الى لندن كان مخططا لها منذ اسابيع عدة.  

وشدد الربيعي على ان السيستاني ليس مصابا بمرض غير قابل للشفاء. واوضح ان نجل المرجع وطبيبه ومساعده يرافقونه.  

واوضح "بامكاني ان اؤكد لكم انني شاركت شخصيا في ترتيبات الرحلة التي تم تنظيمها قبل اسابيع عدة وقد رافقته من النجف الى باب الطائرة".  

وتابع الربيعي الذي عاش سنوات عدة في لندن حيث مارس الطب انه اختار لندن لعلاج السيستاني لانه يعرف جيدا النظام الصحي هناك.  

واجاب ردا على سؤال لمعرفة ما اذا كانت مغادرة المرجع مرتبطة بالهجوم على ميليشيا الصدر "انه امر سخيف تماما".  

مواضيع ممكن أن تعجبك