الصين تحذر من حرب مع تايوان عام 2008

منشور 30 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

حذر مسؤول صيني رفيع المستوى من احتمال شن الصين لهجوم على تايوان في عام 2008 إذا قام الرئيس التايواني شان شوي بتنفيذ خططه الرامية إلى إجراء تغيرات دستورية.  

وكان شان قد أكد سابقا على أن هذه التعديلات الدستورية تمس الشئون الداخلية لبلاده ولكن الصين تشكك في التوجهات السياسية لشان وتعتبرها مؤيدة للاستقلال.  

وصرح وانج زايكزي نائب وزير الشئون التايوانية أن الصين لا تستبعد القيام بعمل عسكري ضد تايوان.  

وتأتي هذه التصريحات غير المعتادة عشية بدء البلدين لمناورات حربية تجرى سنويا.  

وتعتبر الصين تايوان جزءا من أراضيها وكانت قد أعلنت أكثر من مرة عن استعدادها لضمها بالقوة العسكرية إذا أعلنت تايوان استقلالها عن الصين.  

وكان وانج قد أعلن في لقاء له مع صحيفة الصين اليوم الحكومية أن نية الرئيس التايواني تعديل الدستور وإجراء استفتاء على الاستقلال بحلول عام 2008 تعد تهديدا لحالة الاستقرار الهشة بين الطرفين.  

وقال "لا يمكن أن نستبعد (نشوب حرب) بيننا بالرغم من عدم تحبيذنا لمثل هذا الإجراء."  

وكانت الصين قد انتقدت شان في مناسبات سابقة لكن تلك من الحالات القليلة التي يتحدث فيها مسؤول صيني علانية حول إمكانية نشوب حرب بين البلدين.  

ويتوقع المحللون أن تزداد حدة المواجهة بين الطرفين خلال الشهور القليلة القادمة إذا أصر الرئيس التايواني على البدء في خططه الرامية لتعديل الدستور.  

وينظر المحللون إلى تصريحات وانج بجدية خاصة أن الكثير منهم اعتبروا سابقا رغبة الصين في استضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2008 إشارة على عدم نية الصين شن حرب على تايوان قبل هذه المناسبة.  

وذهب وانج إلى القول أنه من الصعب تحسين العلاقة بين الطرفين إلا إذا تخلى الرئيس التايواني عن نيته في الاستقلال.  

ويذكر أن الصين وتايوان أجريتا مناورات حربية طوال الأسبوعين الماضيين.  

وشارك الرئيس التايواني في المناورات من على متن غواصة بحرية بينما أجرت الصين هجوما افتراضيا لاحتلال إحدى الجزر.  

مواضيع ممكن أن تعجبك