العاهل المغربي يعلن خطة شاملة لاصلاح القطاع الديني

منشور 30 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

أعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس الجمعة خطة شاملة لاصلاح القطاع الديني في المغرب وحمايته من "نوازع التطرف والارهاب". 

وقال العاهل المغربي في خطاب القاه على اعضاء المجالس العلمية الدينية المغربية انه "شرع في ارساء استراتيجية مندمجة وشمولية ومتعددة الابعاد..تهدف بالاساس الى تحصين المغرب من نوازع التطرف والارهاب والحفاظ على هويته المتميزة بالوسطية والاعتدال والتسامح". 

ويقوم الركن المؤسسي لهذه الاستراتيجية على "اعادة هيكلة وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية باحداث مديرية للتعليم العتيق واخرى مختصة بالمساجد واعادة النظر في التشريع المتعلق باماكن العبادات بما يكفل ملاءمتها للمتطلبات المعمارية لاداء الشعائر الدينية في جو من الطمأنينة وكذا ضبط مصادر تمويلها وشفافيتها وشرعيتها واستمراريتها". 

واغلقت السلطات المغربية عددا من المساجد للاشتباه في ان اسلاميين متطرفين يمولونها للاحتماء بها والدعاية فيها بعد التفجيرات الانتحارية التي وقعت في الدار البيضاء في السادس عشر من ايار/ مايو من العام الماضي وخلفت 45 قتيلا. 

كما اعلن العاهل المغربي عن تنظيم المجالس الدينية والعلمية وتكليف وزير الاوقاف بتنصيب هذه المجالس المختصة في الفتوى "من علماء مشهود لهم بالاخلاص لثوابت الامة ومقدساتها والجمع  

بين فقه الدين والانفتاح على قضايا العصر." 

واشرك الملك فقهاء من النساء في المجلس. 

واكد العاهل المغربي على تأهيل المدارس العتيقة في المغرب "وتحصينها من كل استغلال او انحراف يمس بالهوية المغربية". 

وخلص الملك الى ان اهداف هذه الاستراتيجية "لا تشمل فقط تمكين المغرب من استراتيجية متناسقة كفيلة بتأهيلها لرفع كل التحديات في مجال الحقل الديني بقيادة امارة المؤمنين بل تمتد الى الاسهام العقلاني الهادف لتصحيح صورة الاسلام مما لحقها من تشويه مغرض وحملات شرسة بفعل تطرف الاوغاد الضالين وارهاب المعتدين الذي لا وطن له ولا دين"—(البوابة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك