العبادي يصف تصريحات اردوغان بغير المسؤولة

منشور 11 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 06:20
وصف المكتب تصريحات أردوغان بغير المسؤولة، معتبرا أن الخطاب مع الجانب التركي "لم يعد مجديا".
وصف المكتب تصريحات أردوغان بغير المسؤولة، معتبرا أن الخطاب مع الجانب التركي "لم يعد مجديا".

رد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي هاجم العبادي فيها.

ووصف المكتب تصريحات أردوغان بغير المسؤولة، معتبرا أن الخطاب مع الجانب التركي "لم يعد مجديا".

وفي وقت سابق من اليوم، قال أردوغان، مخاطبا العبادي: "أنت لست ندي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهما بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وعليك أن تلزم حدك أولا".

وقال المتحدث باسم المكتب، سعد الحديثي، في حديث مع قناة "السومرية نيوز"، إن "تصريحات اردوغان اليوم غير مسؤولة وتعبر عن مواقف منفعلة وخطاب متشنج ونحن نأسف لهذه التصريحات"، مضيفا: "لسنا من دعاة المماحكات اللفظية أو السجالات الكلامية، ونتحدث عن موقف الحكومة العراقية من التدخل في الشأن الداخلي العراقي".
وأكد الحديثي أن "رئيس الوزراء لم يتحدث عن الشعب التركي أو السياسيين الأتراك وإنما تحدث عن موقف الحكومة التركية ودعاها إلى أن تسحب قواتها من العراق وتحترم سيادته وتوقف تدخلها في الشأن العراقي، كما حذر أيضا من أن استمرار هذا التوجه لدى الحكومة التركية قد تكون له نتائج خطيرة يمكن أن تقود إلى تداعيات سلبية على مستوى الاستقرار بين البلدين".
وتابع: "بعد أن وصل الخطاب لدى المسؤولين الأتراك إلى هذا المستوى من الاتهامات غير المبررة وغير المسؤولة، أصبحت لدينا قناعة الآن بأن الخطاب مع الجانب التركي لم يعد مجديا"، و"إننا نتبع نظام المراحل في التعامل مع المشكلة ولدينا وسائل عندما نستنفد وسيلة نلجأ إلى أخرى".

كما ردت "هيئة الحشد الشعبي" العراقية على تلك التصريحات، متوعدة الرئيس التركي في بيان بـ"رد مزلزل في الميدان". وأضافت: "سنعرف من الذي سيلزم حده ويسحق خده".

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن على رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن "يعرف حدوده"، مؤكداً أن الجيش التركي لن يأخذ الأوامر من العراق بشأن معسكر بعشيقة.

وخلال قمة المجلس الإسلامي في إسطنبول، اليوم (الثلاثاء)، أضاف أردوغان أن "العراق لديه طلبات معينة منا بشأن بعشيقة، والآن يطالبنا بالرحيل"، مؤكداً أن الجيش التركي "سيشارك في عملية استعادة الموصل من تنظيم (الدولة)".

وفي تصعيد هو الأقوى من الجانب التركي بحق العبادي، قال أردوغان: "إنه يسيء إليّ، وأقول له: أنت لست ندي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهماً لنا على الإطلاق".

  وتابع الرئيس التركي: "تركيا ليست لديها مطامع ولو في شبر واحد من أراضي وسيادة غيرها، ولا نملك هدفاً غير حماية أراضينا وسلامة المسلمين في المنطقة".

وأشار إلى أن بلاده لا تستطيع أن تقف متفرجة حيال ما يحدث في العراق، "ولا يمكن أن نصم آذاننا أمام دعوات أشقائنا هناك".

وأوضح أن "بعض الدول تأتي من على بعد آلاف الكيلومترات للقيام بعمليات في أفغانستان وغيرها في كثير من المناطق بدعوى تشكيلها تهديداً لها، في حين يقال لتركيا، التي لها حدود بطول 911 كم مع سوريا و350 كم مع العراق، إنه لا يمكنها التدخل لمواجهة الخطر هناك. نحن لا نقبل أبداً بهذا المنطق الأعوج".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك