العثور على جثة مسؤول حزب علاوي بالرمادي والحكومة تأمر حزب الجلبي باخلاء مكاتبه

منشور 11 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اعلن اقرباء ان مسؤول حزب رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي بالرمادي، عثر عليه ميتا بعد يومين من اختفائه، بينما امرت الحكومة حزب المؤتمر الوطني الذي يترأسه احمد الجلبي المطلوب للقضاء على خلفية تهم بالتزوير، باخلاء مقره ببغداد. 

وقال أفراد أسرة مسؤول حزب علاوي في مدينة الرمادي السنية المضطربة غربي بغداد الذي فقد قبل يومين انه تم العثور عليه ميتا.  

وكانت مكاتب الحزب في مدينة الناصرية قد أحرقت وسُويت بالارض الاحد الماضي، بعد أن أشعل رجال مسلحون النيران فيها.  

إلا أن الهجوم لم يسفر عن أية خسائر في الأرواح.  

وذكر أن أربعة رجال مقنعين خرجوا من سيارة أمام مكاتب حزب حركة الوفاق الوطني العراقي وأشعلوا بمحتوياته النيران.  

الى ذلك، قال مسؤول بالمؤتمر الوطني العراقي الثلاثاء ان الحكومة العراقية أمرت الحزب باخلاء مقره وذلك بعد أيام من إصدار قاض عينته الولايات المتحدة أمرا باعتقال زعيمه احمد الجلبي. 

وقال حيدر موسوي المتحدث باسم المؤتمر الوطني العراقي "جاءت دورية أميركية وسلمتنا أمرا من مكتب رئيس الوزراء باخلاء مقرنا في بغداد. هذا جزء من حملة الحكومة ضدنا وضد الوطنيين في هذا البلد." 

وكان المؤتمر الوطني العراقي استولى على المقر السابق للمخابرات العراقية في بغداد عقب الغزو في العام الماضي. واحتلت طائفة أخرى من الأحزاب العراقية مباني وعقارات كانت تشغلها أجهزة أمنية وحكومية تابعة لحزب البعث الذي كان يحكم العراق. 

والجلبي هو الذي أسس المؤتمر الوطني العراقي كجماعة معارضة لصدام حسين ضمت في البداية خصوم الرئيس العراقي السابق. وكان ينظر اليه فيما سبق على انه أحد زعماء العراق المحتملين. ولكنه نُبذ في الأشهر الأخيرة وأصبح يُعامل بجفاء من قبل واشنطن وكثيرين في الحكومة العراقية الجديدة التي تولت السلطة في حزيران/يونيو.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك