اللجنة الدولية للصليب الاحمر: الوضع الانساني في دارفور خطير

منشور 29 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

وصفت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الخميس الوضع في دارفور غرب بالسودان بانه "خطير"، مؤكدة ان هناك احتياجات غذائية هائلة لم تتم تلبيتها. 

وقال مسؤول الاعلام في مكتب الصليب الاحمر في الخرطوم فاسيلي فاديف ان "الوضع الانساني خطير واحتياجات السكان المنكوبين كبيرة وملحة ولا تستطيع المنظمات الانسانية العاملة في دارفور تلبيتها كلها". 

واكد فاديف ان منظمته "على استعداد لزيادة عملياتها بشكل كبير في دارفور"، ولكنه قال انه لا يستطيع "في هذه المرحلة ان يعطي اي رقم حول زيادة محتملة للعمليات". 

واضاف ان زيادة حجم عمليات الصليب الاحمر محل دراسة "مع الهلال الاحمر السوداني ومع السلطات المحلية والفدرالية". واشار فاديف الى ان العمليات والموارد المطلوبة يجب ان تكون ملائمة لتغطية الاحتياجات الانسانية في هذه المنطقة. 

واكد ان الوصول الى السكان المتضررين في دارفور اصبح اكثر سهولة منذ منتصف شباط/فبراير الماضي ونجحت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في الوصول الى عشرات الالاف من النازحين. 

واوضح انه خلال الشهرين الاخيرين قدم الصليب الاحمر الدولي بالتعاون مع الهلال الاحمر السوداني مساعدات عينية من بينها بصفة خاصة خيام الى اكثر من 42 الف نازح ووفر مياه شرب الى 72 الف شخص من النازحين والسكان الذين ظلوا في قراهم واستفاد من ذلك اعضاء القبائل العربية الذين تضرروا من النزاع. 

وقال فاديف ان الصليب الاحمر يقوم حاليا ببرنامج رعاية صحية وتوفير مياه شرب في كتم والفاشر في شمال دارفور. 

كما اطلقت اللجنة الدولية للصليب الاحمر برنامج اعادة تاهيل لتحسين الشروط الصحية في عدة منشات صحية كما قدمت كمية كبيرة من الادوية والمعدات الطبية للمستشفيات في نيالا والفاشر. 

ووزع الصليب الاحمر مساعدات غير غذائية مثل اغطية الخيام والملابس واغطية النوم. كما ارسلت المنظمة فرقا من الجراحين لمساندة الاطباء المحليين.وقال فاديف ان منظمته تقوم بلم شمل العائلات التي تسبب النزاع في تفريق افرادها. 

واوضح انه في معسكرات النازحين احصت اللجنة الدولية للصليب الاحمر بالتعاون مع الهلال الاحمر السوداني عشرات الاطفال الذين انفصلوا عن اهاليهم. وأكد ان مئات النازحين توجهوا الى اللجنة الدولية للصليب الاحمر والى الهلال الاحمر ليطلبوا منهم مساعدتهم في معرفة مكان اقربائهم الذين فرقهم النزاع. 

واسفر نزاع دارفور منذ اندلاعه في شباط/فبراير 2003 عن سقوط 10 الاف قتيل ونزوح قرابة 700 الف شخص من بينهم مائة الف تقريبا لجاوا الى دولة تشاد المجاورة. 

ويطالب متمردو دارفور بالتنمية الاقتصادية لمنطقتهم التي يعتبرون انها "مهمشة".—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك