المانيا تعرض استضافة محادثات هدنة بين رئيسي بلديتي سديروت وبيت حانون

منشور 04 آب / أغسطس 2004 - 02:00

عرضت المانيا الاربعاء، استضافة محادثات بين رئيسي بلديتي سديروت وبيت حانون من اجل بحث التوصل الى اتفاق هدنة يتم بموجبه وقف اطلاق صواريخ "قسام" من البلدة الفلسطينية على جارتها الاسرائيلية. 

وقال موقع "يديعوت احرونوت" على الانترنت ان نائب السفير الألماني في إسرائيل سيريل نون، الذي بأعمال السفير، عرض على رئيس بلدية سديروت إيلي مويال إجراء محادثات مع رئيس بلدية بيت حانون إبراهيم حامد على الأراضي الألمانية من أجل وقف إطلاق الصواريخ من بيت حانون على سديروت. 

وبحسب الموقع، فان المبادرة الالمانية تدعو إلى إجراء لقاءات بين سكان البلدتين، وليس فقط بين رئيسيهما.  

واعرب رئيس بلدية سديروت عن ترحيبه بالمبادرة.  

وقال للموقع "لقد تحدثنا عن هذه المبادرة، التي نعتبرها مبادرة مثيرة وقابلة للتنفيذ، من ناحيتنا. وقلت للسفير الألماني إنه سيكون من دواعي سرورنا الاستفادة من خدماتكم، وخصوصًا بعد نجاح الوساطة الألمانية في صفقة تبادل الأسرى مع منظمة حزب الله اللبنانية". 

واشار الى ان سيريل نون اعلن إنه ينوي طرح المبادرة على رئيس بلدية بيت حانون في نهاية زيارته.  

واكد مويال ان رئيس بلدية بيت حانون اتصل به قبل حوالي شهر، واقترح عليه عقد لقاء لبحث منع إطلاق صواريخ "قسام" باتجاه مدينة سديروت.  

وقال مويال انه اعلن في حينه، إنه سيكون مسرورًا إذا خرج اللقاء إلى حيز التنفيذ، مشيرا الى انه اقترح على إبراهيم حامد الإدلاء بتصريح علني ضد إطلاق صواريخ "قسام".  

لكن اية محادثات لم تجر بين الطرفين منذ ذلك الحين بحسب رئيس بلدية سديروت. 

واكد مويال ان العديد من سكان بيت حانون يتصلون بمكتبه ويتحدثون إليه،  

وأضاف: "يقولون لي إنهم معنيون بأن يسود الهدوء في المنطقة، وإن وضعهم ليس أفضل من وضع سكان سديروت. كما يطلبون مني العمل قدر المستطاع من أجل وقف إطلاق صواريخ "قسام" باتجاه سديروت". 

ونقل موقع "يديعوت احرونوت" عن احد سكان بيت حانون قوله "نحن أيضًا يئسنا من الفوضى هنا. كل مرة يتم فيها إطلاق صواريخ قسام من هنا". 

واضاف الرجل الذي لم يكشف الموقع هويته "يدخل الجيش الإسرائيلي ويفرض حظر التجول. يتم هدم بيوت عندنا أيضًا".  

وقال تعليقا على المبادرة الالمانية "هذه مبادرة مهمة، لكن في بيت حانون يسكن وزير الإسكان الفلسطيني، عبد الرحمن حامد، ويجب الجلوس معه والتحدث إليه، لأنه أقوى بكثير من رئيس البلدية. قد يتمكن من التأثير على حماس من أجل وقف إطلاق صواريخ قسام". 

وتعيش بيت حانون حصارا خانقا فرضه عليها الجيش الاسرائيلي منذ ستة اسابيع بهدف منع اطلاق صواريخ القسام. 

وفي احدث عملياته العسكرية الهادفة الى التصدي لاطلاق الصواريخ على سديروت، قتل الجيش الاسرائيلي ثلاثة فلسطينيين شمال قطاع غزة، وجرح اكثر من 36 اخرين. 

ومساء الاربعاء، هدد الجيش الاسرائيلي يتوسيع عملياته في شمال القطاع في حال لم تتوقف عمليات اطلاق الصواريخ.—(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك