المحكمة الاتحادية تقرر عدم دستورية إلغاء مناصب نواب الرئيس العراقي

منشور 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 11:15
المتحدث باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار البيرقدار
المتحدث باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار البيرقدار

صرح المتحدث باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار البيرقدار، بأن المحكمة الاتحادية العليا في العراق قررت في جلسة عقدت الاثنين بعدم دستورية قرار إلغاء مناصب نواب الجمهورية الثلاثة نوري المالكي واياد علاوي واسامة النجيفي.

وقال البيرقدار ، في بيان صحافي ، إن “المحكمة الاتحادية العليا عقدت جلستها اليوم بكامل اعضائها، ونظرت في دعوى الطعن بقرار رئيس مجلس الوزراء إضافة لوظيفته الخاص بإلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية”.

وأضاف أن “المحكمة الاتحادية العليا وجدت أن وجود نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية أمر ألزمته المادة (/69 ثانياً) من الدستور، وبناء عليه صدر القانون رقم (1) لسنة 2011 (قانون نواب رئيس الجمهورية) لتنظيم اختيار نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية وكذلك صلاحياتهم وكيفية انهاء مهامهم”.

وأوضح “ثم جاءت المادة (/75 ثانياً/ ثالثاً) من الدستور فأناطت بهم ممارسة مهام رئيس الجمهورية، عند غيابه أو عند خلو منصبه لأي سبب كان وأن القرار القضائي أفاد بأن وجود نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية، إلزام نص عليه الدستور اقتضاء للمصلحة العامة للحيلولة دون حصول فراغ في السلطة التنفيذية- رئاسة الجمهورية”.

وذكر البيرقدار، أن “إلغاء منصب نائب رئيس الجمهورية يعني تعديل احكام دستور جمهورية العراق لسنة 2005 بتعطيل احكام المادتين (/69 ثانياً) و (/75 ثانياً/ ثالثاً) منه بغير الاسلوب المنصوص عليه في المادة (142) من الدستور، التي تقتضي في مثل هكذا حالات موافقة الأغلبية المطلقة لعدد اعضاء مجلس النواب على التعديل وعرضه على الشعب للاستفتاء عليه”.

وقال البيرقدار “وحيث أن القرار المطعون بعدم دستوريته بإلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية قد صدر خلافاً لما رسمته المادة (142) من الدستور، فيكون مخالفاً لأحكامه مما يقتضي الحكم بعدم دستوريته”.

وحسب البيرقدار ، بناءً عليه واستناداً الى احكام المادة (/93 أولاً) من الدستور قررت المحكمة الاتحادية العليا الحكم بعدم دستورية الفقرة (/2 أولاً) من قرار المدعي عليه الاول، إضافة إلى وظيفته الصادر بالعدد 307 ، وتاريخ التاسع من آب/أغسطس 2015 ، والمتضمن الغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية، وصدر الحكم بالاتفاق وباتاً ، وافهم علناً في صباح اليوم العاشر من تشرين أول/ اكتوبر الجاري “.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك