المركزي الايراني يجاهد لانقاذ الريال

منشور 25 حزيران / يونيو 2018 - 10:53
إجراء جديد من المركزي الإيراني لإنقاذ الريال
إجراء جديد من المركزي الإيراني لإنقاذ الريال

كشف البنك المركزي الإيراني عن إجراء جديد في سوق العملات الأجنبية يهدف إلى دعم المستوردين وتأمين العملات الأجنبية لاستيراد السلع غير الأساسية.

وقال محافظ البنك المركزي الإيراني ولي الله سيف خلال الاجتماع المشترك مع لجنتي الصناعات والدعم البرلمانيتين اليوم الاثنين، إنه سيتم استحداث سوق ثانوي لصرف العملات الأجنبية في الأسابيع المقبلة.

وأضاف سيف أيضا أن العمل يجرى على إنشاء منظومة لتسجيل جميع السلع المستوردة وتغطيتها بسعر الصرف الرسمي، لمنع الموردين من رفع أسعار تلك السلع.

ويأتي ذلك في وقت هوى فيه الريال الإيراني إلى مستوى جديد مقابل الدولار في السوق السوداء مواصلا خسائره وسط مخاوف من عودة العقوبات الأمريكية بعد انسحاب واشنطن من اتفاق إيران النووي.

وحسب موقع الصرف الأجنبي Bonbast.com، الذي يتابع السوق غير الرسمية، فقد عرض الدولار اليوم الاثنين بسعر يصل إلى 81500 ريال، مقارنة بحوالي 75500 ليوم الخميس، وهو آخر يوم تداول قبل عطلة نهاية الأسبوع في إيران.

وفي محاولة لكبح تراجع الريال، أعلنت السلطات الإيرانية في أبريل أنها ستوحد سعري صرف الدولار في السوقين الرسمية والسوداء عند 42 ألف ريال مع حظر التداول بأي سعر آخر ومعاقبة من يخالف ذلك بالحبس.

لكن الخطوة لم تقض على السوق غير الرسمية لأن السلطات تتيح مبالغ أقل بكثير من العملة الصعبة عبر القنوات الرسمية مقارنة بمتطلبات المستهلكين، فيما يقول المتعاملون إن كل ما يحدث يؤكد ظهور سوق حرة أصبحت سرية في إيران.

مواضيع ممكن أن تعجبك