المعارضة السورية تسيطر على حاجز قرب الحدود الاردنية

منشور 05 نيسان / أبريل 2013 - 09:18
مقاتلان من الجيش السوري الحر على ظهر مركبة في ادلب
مقاتلان من الجيش السوري الحر على ظهر مركبة في ادلب

سيطر مقاتلون معارضون اليوم الجمعة على حاجز عسكري في بلدة بجنوب سوريا قريبة من الحدود الاردنية، في حين تتواصل اعمال العنف على اطراف دمشق وفي محيطها، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني مساء اليوم "سيطر مقاتلون من الكتائب المقاتلة على حاجز ام المياذن العسكري في بلدة ام المياذن في ريف درعا (جنوب)" القريبة من الطريق السريع الدولي بين دمشق ودرعا، وذلك اثر اشتباكات اودت بمقاتلين اثنين.

وقالت "الهيئة العامة للثورة السورية" ان المقاتلين سيطروا على الحاجز "بالكامل بعد انسحاب ما تبقى من عناصره الى المنطقة الحرة على الحدود السورية الاردنية".

وبحسب المصدر ذاته يحقق مقاتلو المعارضة في الفترة الماضية تقدما واسعا على الارض في محافظة درعا الحدودية مع الاردن، تمكنوا خلاله من السيطرة على شريط حدودي بطول 25 كلم يمتد من الحدود الاردنية حتى الجولان السوري. كما باتت مدينة درعا "شبه معزولة" عن دمشق بعد قطع المقاتلين عددا من الطرق الواصلة بينهما.

وفي دمشق، قال المرصد ان سبعة اشخاص بينهم طفلان قتلوا جراء "القصف الصاروخي الذي تعرض له حي برزة" (شمال)، في حين تدور اشتباكات على اطرافها لا سيما في جوبر (شرق).

من جهتها، افادت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) ان القوات النظامية "اشتبكت مع مجموعات ارهابية في محيط الجامع الكبير والى الشرق من بناء المعلمين في حي جوبر"، كما "اردت افراد مجموعة ارهابية" في حي برزة.

ويصف النظام السوري المعارضين المسلحين ب "الارهابيين".

وتشهد دمشق، المدينة الشديدة التحصين ونقطة ارتكاز النظام، تصاعدا في اعمال العنف على اطرافها حيث توجد جيوب للمقاتلين المعارضين، ويتكرر سقوط الهاون على وسطها.

كما تحاول القوات النظامية السيطرة على معاقل للمقاتلين المعارضين في محيط العاصمة يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم، ومنها مدينة داريا (جنوب غرب) التي يحاول النظام فرض سيطرته الكاملة عليها. وشهدت المدينة اليوم اشتباكات عنيفة، بحسب المرصد.

كذلك، شن الطيران الحربي سلسلة غارات جوية على بلدات في ريف دمشق لا سيما في مناطق الغوطة الشرقية، بحسب المرصد.

في محافظة حلب (شمال)، تدور اشتباكات بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية في الجزء الشرقي من حي الشيخ مقصود (شمال)، بحسب المرصد.

ويحاول المقاتلون السيطرة على هذا الحي الاستراتيجي الواقع على تلة مشرفة على كامل حلب، كبرى مدن الشمال السوري.

وفي محيط حلب، قال المرصد ان اشتباكات تدور في قرية عزيزة المجاورة لمطار حلب الدولي، والتي تشهد منذ ثلاثة ايام معارك عنيفة ادت الى مقتل اكثر من عشرين شخصا.

ودارت اشتباكات منتصف ليل الخميس الجمعة "في محيط مطار حلب الدولي عند منتصف ليل الخميس الجمعة، ترافقت مع قصف بقذائف الهاون من الكتائب المقاتلة على حرم مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري"، بحسب المرصد.

ويحاصر مقاتلو المعارضة منذ شباط/فبراير المطارين المتجاورين ضمن ما اطلقوا عليه "معركة المطارات" في المحافظة، للسيطرة على نقاط انطلاق الطيران الحربي الذي يشكل نقطة تفوق للقوات النظامية.

والجمعة، افاد المرصد ان "طائرة حربية نفذت غارة جوية على محيط الفرقة 17 في ريف الرقة (شمال)" حيث تدور اشتباكات منذ ايام.

ويعد مقر الفرقة من آخر المعاقل المهمة للنظام في المحافظة، لا سيما منذ باتت مدينة الرقة اول مركز محافظة يخرج عن سيطرة النظام في السادس من آذار/مارس.

وادت اعمال العنف الجمعة الى مقتل 36 شخصا في حصيلة اولية للمرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في سوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك