المغرب تمنع توزيع مجلة فرنسية لنشرها رسما مسيئا للنبي الكريم

منشور 14 كانون الثّاني / يناير 2016 - 05:14

 

قرر وزير الاتصال المغربي، منع توزيع العدد الأخير من مجلة "سيانس إي أفنير" (العلوم والمستقبل) الفرنسية في المغرب بسبب تضمنها رسما مسيئاً للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .

 

وتضمنت المجلة الصادرة في عدد خاص بعنوان "الله والعلم" رسما مسيئا للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم، للرسام التركي لطفي عبدالله الذي تُوفي في 1607 .

 

وقال الوزير والمتحدث الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي "الأمر يتعلق بعدم الترخيص بالتوزيع (للمجلة) بسبب نشرها رسوما مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وتحمل دلالة سلبية".

 

وحسب الوزير، فإن الأمر يتعلق برسمين واردين في الصفحتين 30 و31 من مجلة "سيانس إي أفونير" (العلوم والمستقبل) يسيئان للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وتم نشر الرسمين ضمن موضوع عن القرآن وكيف نزل الوحي على النبي الكريم عليه الصلاة والسلام.

 

واشار الخلفي الى انه يستند في قراره الى قرارات ذات صلة صادرة عن الجمعية العامة للامم المتحدة تناهض "تشويه الاديان" والى قانون الصحافة المغربي.

 

وينص الفصل 29 من قانون الصحافة المغربي على أنه "يمكن ان يمنع وزير الاتصال بموجب مقرر معلل ان تدخل إلى المغرب الجرائد او النشرات الدورية أو غير الدورية المطبوعة خارج المغرب التي تتضمن مسا بالدين الإسلامي او بالنظام الملكي او الوحدة الترابية".

 

وقال الخلفي "حرية التعبير أمر مكتسب والمشكلة هي الرسوم التي تتضمن إساءة للرسول"، صلى الله عليه وسلم.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك