المكسيك والبيرو تسحبان سفيريهما من كوبا

منشور 03 أيّار / مايو 2004 - 02:00

اعلنت وزارة الخارجية البيروفية ليل الاحد الاثنين سحب سفير البيرو في هافانا خوان الفاريز فيتا بعد تصريحات ادلى بها الزعيم الكوبي فيدل كاسترو ضد البيرو التي اعتبرتها "مهينة".  

وجاء قرار البيرو بعيد اعلان وزارة الخارجية المكسيك استدعاء سفيرتها في هافانا روبرتا لاخوس والطلب من السفير الكوبي خورغي بولانوس مغادرة البلاد خلال 48 ساعة، بسبب تصريات لكاسترو اعتبرتها مكسيكو "تدخلا في شؤونها الداخلية". 

واوضحت وزارة الخارجية البيروفية في بيان ان "حكومة البيرو ترفض بشدة التصريحات المهينة لرئيس الدولة الكوبي ضد البيرو التي لا بد من ان يكون لها تأثير على العلاقات الثنائية".  

وكان كاسترو انتقد بحدة في خطاب القاه امام مليون كوبي في ساحة الثورة بمناسبة عيد العمال في الاول من ايار/مايو الدول التي تدين وضع حقوق الانسان في كوبا مشيرا الى "حفنة من الخونة" الذين اضافوا اصواتهم في جنيف الى "مافيا الاتحاد الاوروبي". 

وتبنت لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة في جنيف في منتصف نيسان/بريل، بفارق صوت واحد، قرارا "يعبر عن الاسف" لادانة عدد كبير من المنشقين في كوبا العام الماضي.  

وصوتت سبع دول في اميركا اللاتينية (تشيلي وكوستاريكا وغواتيمالا وهندوراس والمكسيك وجمهورية الدوينيكان والبيرو) لمصلحة القرار بينما امتنعت ثلاثة بلدان (الارجنتين والبرازيل والباراغواي) عن التصويت. 

وفي مكسيكو انتقد وزير الخارجية المكسيكي لويس ارنستو ديربيز تصريحات ادلى بها في عيد العمال ايضا كاسترو الذي قال ان "مكانة وتأثير المكسيك في اميركا اللاتينية والعالم انتهيا" وانتقد تصويت المكسيك في لجنة حقوق الانسان.  

وقال الوزير المكسيكي ان "موقف الحكومة الكوبية تدخل مباشر في قضايا لا تهم غير المكسيكيين". 

وكانت المكسيك حليفا قويا لنظام فيدل كاسترو حتى تولي فيسنتي فوكس الرئاسة في 2001 حيث بدأت العلاقات بين البلدين تتدهور. 

مواضيع ممكن أن تعجبك