اليمن يعلن السيطرة على مجمع وزارة الدفاع وقتل 11 مسلحا

منشور 06 كانون الأوّل / ديسمبر 2013 - 02:57
جنود في الطريق إلى وزارة الدفاع في صنعاء
جنود في الطريق إلى وزارة الدفاع في صنعاء

قالت وزارة الدفاع اليمنية الجمعة إنها استعاد السيطرة بالكامل على مجمع الوزارة في صنعاء بعد أن هاجمه مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة مما أسفر عن سقوط 52 قتيلا بينهم أطباء وممرضون أجانب.

وأضافت الوزارة في بيان إن القوات اليمنية قتلت 11 من المهاجمين.

وأعلنت جماعة أنصار الشريعة مسؤوليتها عن الهجوم وهو اسوأ هجوم للمتشددين تشهده البلاد خلال 18 شهرا.

وقالت الجماعة في رسالة بثتها على موقع تويتر في الساعات الأولى من صباح الجمعة "استمراراً لسياسة استهداف غرف عمليات الطائرات التجسسية قام المجاهدون بتوجيه ضربة قاسية لإحدى هذه الغرف الكائنة في مجمع قيادة وزارة الدفاع."

وترتبط جماعة انصار الشريعة بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وأضافت الجماعة "إن مثل هذه المقرات الأمنية المشتركة أو المشاركة للأمريكان في حربهم ضد هذا الشعب المسلم هي هدف مشروع لعملياتنا في أي مكان كان وسنفقأ هذه الأعين التي يستخدمها العدو."

ونفذ هجوم الخميس الذي اسفر ايضا عن اصابة 167 شخصا مهاجم انتحاري ومسلحون يرتدون زي الجيش. وبعض القتلى من المسعفين الاجانب ومنهم رعايا من ألمانيا وفيتنام والهند والفلبين.

ورفع الجيش الأمريكي حالة التأهب بين صفوفه في المنطقة بعد الهجمات المنسقة التي تعرض لها اليمن الذي يؤوي ما تصفه واشنطن بانه انشط اجنحة القاعدة.

ويثير هذا الخطر الامني بواعث قلق دولية. ويشترك اليمن في حدود طويلة مع السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم. ويقع اليمن قرب خطوط ملاحية مهمة.

ويشيع العنف في اليمن حيث تقاتل حكومة مؤقتة انفصاليين في الجنوب ومتمردين حوثيين في الشمال علاوة على ميليشيات مرتبطة بالقاعدة تسعى للاطاحة بنظام الحكم.

كما يواجه اليمن مصاعب اقتصادية جمة موروثة من الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي اجبرته انتفاضة شعبية على التنحي عام 2011.

واستغل المتمردون فرصة الفوضى الناجمة عن الاطاحة بصالح للاستيلاء على عدة مدن جنوبية الا انهم طردوا منها عام 2012 في هجوم شنته القوات الحكومية بمعاونة ضربات من طائرات امريكية بلا طيار.

ومنذ ذلك الوقت قتل متشددو القاعدة مئات من افراد القوات اليمنية وأفراد الامن في سلسلة من الهجمات لاسيما في المحافظات الجنوبية للبلاد.

وفي يوليو تموز من العام الماضي قتل مهاجم انتحاري كان يرتدي زي الجيش اليمني أكثر من 90 شخصا كانوا يتدربون استعدادا لعرض عسكري في العاصمة وأعلنت القاعدة المسؤولية عن هذا الهجوم في وقت لاحق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك