باكستان: القاعدة خططت لضرب أهداف في جنوب أفريقيا

منشور 04 آب / أغسطس 2004 - 02:00

كشف مسؤول أمني باكستان رفيع أن معتقلين أثنين من رعايا من جنوب أفريقيا أحتجزهما السلطات الأمنية عقب اشتباكات دامت لمدة 12 ساعة، كانا يخططان لضرب أهداف سياحية في موطنهما. 

وقال المسؤول إن المعتقلين توعدا أثناء اعتقالهما بمواصلة القتال ضد الولايات المتحدة والرئيس الأميركي، جورج بوش، دون هوادة. 

وعرف قائد الشرطة في كجرات، راجا منور حسين، المعتقلين اللذين تم احتجازهما في الخامس والعشرين من تموز/يوليو الماضي، بفيروز إبراهيم وزبير إسماعيل. 

وكشف المسؤول الأمني عن العثور على خرائط لعدد من مدن جنوب أفريقيا ضمن الأدوات التي صادرتها الشرطة أثناء عملية الدهم التي أسفرت بدورها عن اعتقال المواطن التنزاني، أحمد خلفان جيلاني، الذي رصدت الولايات المتحدة جائزة قدرها 25 مليون دولار ثمناً لرأسه، لدوره في تفجيرات سفارتيها في شرق أفريقيا. 

وقال حسين "هما إرهابيان مدربان بصورة جيدة للغاية وذلك للطريقة التي قاتلا بها قوات الأمن لمدة 12 ساعة." 

ويرجح مصدر استخباراتي مسؤول إن المعتقلين الاثنين كانا يخططان لضرب أهداف سياحية في مدينة جوهانسبيرغ، مشيراً إلى وصولهما إلى باكستان من دولة الإمارات العربية، وذلك قبل أيام قليلة من اعتقالهما. 

وإلى ذلك نقلت صحيفة "ذا ستار" في جنوب أفريقيا عن مصادر أمنية هناك قولهم إن عدد من المعالم البارزة منها بورصة جوهانسبيرغ والبرلمان والسفارة الأمريكية وعدداً من المصالح الحكومية كانت من بين الأهداف. 

ورفض المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية في جنوب أفريقيا التعليق على التقارير المتناقلة قائلاً "لا توجد تأكيدات مستقلة لهذه التقارير، ولذلك فهي في نظرنا مجرد تكهنات، وسفارتنا في إسلام أباد في انتظار الحصول على تصريح لزيارة المعتقلين وليس لدينا تفاصيل حول التحقيقات." 

وهذا وقد استبعدت التقارير أن المعتقلين هما نفس الشخصيتين اللتين أشار إليهما وزير الداخلية الباكستاني، فيصل صالح حياة، في وقت سابق عن وقوع اثنين من قياديي تنظيم القاعدة في قبضة السلطات أثناء عمليات دهم جرت خلال الأيام القليلة المنصرمة. 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك