باول يتوقع عودة تأييد الاميركيين للحرب في العراق

منشور 29 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

توقع وزير الخارجية الاميركي كولن باول الخميس، ان ينتعش تأييد الأميركيين للاحتلال الاميركي للعراق بمجرد أن تقضي القوات الأميركية على تصاعد المقاومة المسلحة في هذا البلد. 

وفي أشرس معارك منذ الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين شنت القوات الاميركية هجوما جويا وبريا لهزيمة مقاتلين معارضين للولايات المتحدة في مدينة الفلوجة بينما استمرت المواجهة حول مدينة النجف. 

ومع تراجع عدد الاميركيين الذين يقولون في استطلاعات الرأي الآن ان غزو العراق كان أمرا صائبا الى أقل من النصف اعترف باول بأن "المقاومة القوية" جعلت الجيش يواجه أسابيع "قاسية". 

وقال باول أثناء زيارة للدنمرك المشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق "عندما تكون هناك خسائر بشرية ويفقد الناس حياتهم ويفقد الجنود حياتهم خلال الشهر الماضي يبدأ الناس عندئذ في التساؤل وعادة ما ينعكس هذا في استطلاعات الرأي." 

وتابع قائلا للصحفيين "لكنني مقتنع أيضا انه بمجرد ان نتعامل مع هذا الوضع الصعب في الفلوجة والنجف في تلك المنطقة فان الناس ستدرك اننا مسيطرون وستعبر استطلاعات الرأي عن ذلك." 

وتوقع وزير الخارجية الاميركي ان تنهي الولايات المتحدة الازمة في الفلوجة التي تسكنها أغلبية سنية قبل أن تنقل حكما ذاتيا محدودا للعراقيين في 30 يونيو حزايران القادم. 

وقال باول في مقابلة مع سي ان ان "ذلك سينتهي وسيمكنا المضي في عملية الانتقال الى حكومة ذات سيادة." 

وقال استطلاع رأي لشبكة سي بي اس ونيويورك تايمز ان 47 بالمئة فقط من الأمريكيين يعتقدون الآن أن غزو العراق كان أمرا صائبا وهي أقل نسبة تأييد. ولقي أكثر من 120 جنديا أمريكيا حتفه في العراق هذا الشهر. 

ودعا باول حلف شمال الاطلسي للقيام بدور في العراق مشيرا الى أن التحالف العسكري لديه القدرة على إدارة مقر قيادة مشترك في العراق حتى لو لم يكن هناك "احتياطي كبير من القوات" متاح من الدول الأعضاء. 

وقال وزير الخارجية بير استيج مويلر ان الدنمرك مصممة على الاحتفاظ بنحو 500 جندي في العراق الى أن "تنتهي المهمة" مضيفا ان من المهم البقاء بعد نقل السلطة في 30 يونيو لمساعدة العراقيين على تثبيت الحكم الديمقراطي.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك