بريطانيا ترفض الاعتذار عن وعد بلفور

منشور 25 نيسان / أبريل 2017 - 03:11
بريطانيا سمحت باقامة اكبر كيان عنصري
بريطانيا سمحت باقامة اكبر كيان عنصري

قال زعماء فلسطينيون يوم الثلاثاء إن بريطانيا رفضت طلبهم تقديم اعتذار عن وعد بلفور الصادر عام 1917 والذي مهد الطريق أمام قيام دولة إسرائيل واحتلالها دولة وطرد وتشريد سكانها في ابشع عملية عبر التاريخ وأضافوا أنهم سيتابعون الأمر أمام المحاكم الدولية إلا إذا تراجعت لندن عن موقفها.

وطالب الرئيس الفلسطيني باعتذار في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر أيلول إلا أن بريطانيا تعتزم تنظيم احتفالات مع مسؤولين إسرائيليين بمناسبة مرور 100 عام على وعد بلفور في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني.

ودعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لحضور الاحتفالات بذكرى إعلان بلفور في نوفمبر تشرين الثاني. ومن المتوقع تنظيم احتفالات أخرى في إسرائيل خلال العام.

وقال مانويل حساسيان السفير الفلسطيني لدى بريطانيا لراديو صوت فلسطين يوم الثلاثاء "طلبنا من الحكومة البريطانية أن تعطينا إجابة على هذا الموضوع. استطعنا أن نحصل على إجابة في رسالة قدمت إلى وزارة الخارجية. أتى الجواب بعد ثلاثة أيام أن الاعتذار مرفوض."

وأضاف "بمعني أن جلالة الملكة وحكومة بريطانيا لن تعتذر للشعب الفلسطيني وأن احتفالية مئوية وعد بلفور ستجري في موعدها."

وفي عام 1917 قالت الحكومة البريطانية إنها تؤيد "إقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين" وكانت فلسطين تحت الانتداب البريطاني عندما بعث وزير الخارجية البريطاني آنذاك آرثر بلفور بهذه الرسالة إلى اللورد روتشيلد أحد زعماء الجالية اليهودية البريطانية.

ويدين الفلسطينيون وعد بلفور بصفته وعدا من بريطانيا بتسليم أرض لا تملكها.

واقامت اسرائيل كيانها بدعم غربي واحتلت فلسطين بعد ارتكابها عشرات المجازر وهدم البيوت وقرى وازالتها عن الخريطة فيما لا تزال هذه الدولة تمارس الارهاب والدمار ونظام الفصل العنصري حتى اليوم 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك