بريطانيا تعتبر الوضع في غزة "لا يطاق" والصين تدعو اسرائيل لوقف الهجوم ورفع الحصار

منشور 03 آب / أغسطس 2014 - 03:35

اعتبر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في مقابلة مع صحيفة صاندي تلغراف، ان الوضع في قطاع غزة اصبح "لا يطاق" بالنسبة الى المدنيين ويخشى ان يؤدي الى "تزايد الاحداث المعادية للسامية" في بريطانيا.
وقال الوزير البريطاني في اول حديث له لصحيفة بريطانية "ان الرأي العام البريطاني لديه شعور قوي بان الوضع اصبح لا يطاق بالنسبة للمدنيين في غزة وانه يجب التحرك، ونحن نؤيد ذلك".
واكد هاموند ايضا انه تلقى الاف الرسائل الالكترونية من بريطانيين "متأثرين كثيرا مما يشاهدونه على التلفزيون" منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في الثامن من تموز/يوليو.
ودعا من جديد الى "وقف انساني فوري وبدون شروط لاطلاق النار"، مضيفا "ينبغي التوصل الى وقف المجازر".
وعبر الوزير البريطاني الذي تسلم مهامه قبل ثلاثة اسابيع عن قلقه من العواقب المحتملة للنزاع بين اسرائيل وحركة حماس في بريطانيا.
وراى انه قد يؤدي الى "تزايد الهجمات المعادية للسامية على اليهود" في بريطانيا. واعلن الناطق باسم الجيش الاسرائيلي الاحد لوكالة فرانس برس ان اسرائيل بدأت بسحب بعض القوات من قطاع غزة واعادة نشر اخرى داخل القطاع الفلسطيني.
وقد اسفرت الحرب المدمرة على قطاع غزة ذي الكثافة السكانية والمحاصر عن سقوط اكثر من 1740 قتيلا فلسطينيا غالبيتهم من المدنيين، كما ادى الى مقتل 67 اسرائيليا بينهم ثلاثة مدنيين.
الى ذلك، دعا وزير الخارجية الصيني وانغ يي الاحد اسرائيل الى وقف هجومها على غزة ورفع الحصار المفروض على القطاع الفلسطيني منذ 2006.
وكان وانغ يتحدث في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة التي وصل اليها وفد فلسطيني لاجراء مفاوضات بهدف التوصل الى تهدئة. وقد رفضت اسرائيل في المقابل ارسال وفد الى مصر.
وقال الوزير الصيني بحسب تصريحاته التي ترجمت الى العربية "يجب على اسرائيل وقف عملياتها العسكرية، البرية والجوية، في قطاع غزة لتفادي سقوط المزيد من المدنيين، ورفع الحصار ايضا عن القطاع والافراج عن الاسرى الفلسطينيين".
واضاف ان "الاستخدام المفرط للقوة في غزة امر غير مقبول.. ونأسف لانهيار الهدنة بين الجانبين".
وتابع "ندعم جهود الوساطة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لسرعة وقف اطلاق النار".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك