بريمر يسحب انتقاداته لبوش بشأن مكافحة الارهاب

منشور 03 أيّار / مايو 2004 - 02:00

سحب الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر انتقادا كان وجهه للرئيس جورج بوش قبل هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001، بشان التباطؤ في مكافحة الارهاب، معتبرا ان هذا الانتقاد "لم يكن عادلا". 

وقال بريمر في كلمة قبل ستة أشهر من الهجمات ان ادارة الرئيس بوش تتجاهل فيما يبدو مشكلة الارهاب وانها سوف "تتعثر في سيرها" حتى تقع حادثة كبيرة. 

وسلطت الأضواء مجددا على كلام بريمر الاسبوع الماضي عندما أجاب بوش على أسئلة من اللجنة المستقلة للتحقيق في الهجمات. 

لكن الحاكم الاميركي للعراق قال الاحد ان كلامه لم يكن عادلا. 

وتابع في بيان "تصريحي في شباط/فبراير 2001 كان يعكس إحباطي بعد تسعة أشهر من توصيات اللجنة القومية بشأن الارهاب اذ لم تنفذ واحدة منها لا من جانب ادارة كلينتون ولا من جانب ادارة الرئيس بوش المنتخب حديثا". 

واضاف "لم يكن انتقادي للادارة الجديدة على أي حال عادلا. كان الرئيس بوش أدى لتوه اليمين الدستورية ولم يكن من المنطقي تحميله مسؤولية تقاعس الحكومة الاتحادية خلال الاشهر السبعة السابقة." 

ومضى بريمر يقول "أعرب عن أسفي لما فُهم عكس ذلك. في الواقع علمت منذ ذلك الحين ان الرئيس بوش يشاركني بعض هذه الاحباطات وانه اعتمد على سياسات مباشرة وشاملة أكثر لمواجهة الارهاب بما يتفق مع التهديدات التي تضمنها تقرير اللجنة القومية." 

واتهم ريتشارد كلارك المسؤول السابق في ادارة بوش عن مكافحة الارهاب الادارة بتجاهل تحذيراته بشأن ضرورة وضع تنظيم القاعدة على رأس قائمة الأولويات التي يتعين على واشنطن التصدي لها وهو اتهام نفته الادارة الأميركية. 

وأنحت الولايات المتحدة باللائمة فيما يتعلق بهجمات ايلول/سبتمبر 2001 على تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك