بوش: اميركا امة رحيمة وذهبنا للعراق لنشر الحرية

منشور 05 أيّار / مايو 2004 - 02:00

تعهد الرئيس جورج بوش يوم الاربعاء في تصريحات موجهة الى العالم العربي بمعاقبة المسؤولين عن اساءة معاملة السجناء العراقيين سعيا لتهدئة غضب عربي متزايد وقال ان اميركا امة رحيمة 

وصف الرئيس الأميركي جورج بوش الممارسات التي تعرض لها بعض المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب بأنها "تثير الاشمئزاز" ولا تمثل " أميركا التي أعرفها". 

وقال بوش في حوار مع قناتي "الحرة" و"العربية" إن أميركا التي يعرفها أمة رحيمة تؤمن بالحرية، وتهتم بكل فرد، وقد أرسلت قوات للعراق لنشر الحرية.  

وطالب بوش خلال حواره مع القناة، الشعب العراقي بمعرفة أن النظام الديمقراطية تحدث فيها أخطاء أيضا، ولكن المخطئين، وفقا للنظم الديمقراطية، تلاحقهم العدالة. 

أما في عهد صدام حسين، وكما أوضح بوش، كان الأمر مختلفا ولم يكن الأشخاص المدربين لتعذيب العراقيين ينالون جزاءهم، ولم تكن هناك تحقيقات حول إساءة معاملة المواطنين. 

وأعرب بوش خلال اللقاء عن ثقته في أن العراق سيصبح دولة تدير شؤونها، وتنعم بالسلام مؤكدا أنه يثق في الشعب العراقي ورغبته في نيل الحرية. 

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان قد أعلن في وقت سابق الأربعاء إنّ بوش سيجري حديثا تلفزيونيا يستغرق عشر دقائق مع كلّ من قناة "العربية" السعودية التي تبث من دبي، وقناة "الحرة" الممولة من وزارة الخارجية الأميركية في حدود العاشرة صباحا بالتوقيت الأميركي. 

وأضاف المتحدث قوله "إنها فرصة للرئيس للتحدث مباشرة إلى الناس في الدول العربية وليعرفوا أنّ الصور التي رأيناها مخجلة وغير مقبولة." 

وقال ماكليلان "إنّ الصور لا تمثّل ما تسعى إليه الولايات المتحدة كما أنها لا تعكس المعايير العالية التي ينبغي أن يلتزم بها العسكريون في تعاملهم مع المعتقلين." 

وبسؤاله عن السبب وراء عدم إجراء الحديث مع قناة "الجزيرة" القطرية، اكتفى ماكليلان بالقول "إنّ الشبكتين تصلان إلى شريحة واسعة من الأشخاص في الشرق الأوسط."—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك