تحذير من تفجر الوضع بين العرب والاكراد في العراق

منشور 03 آب / أغسطس 2004 - 02:00

حذرت منظمة "هيومن رايتس واتش" من ان يؤدي فشل قوات الاحتلال في ايجاد حل لمشكلة النزاع على الارض بين الاكراد والعرب في شمال العراق الى تفجر الوضع في المنطقة. 

وأفادت المنظمة التي تعنى بحقوق الانسان في تقرير من 78 صفحة نشر الاثنين، ان الاحباط يتنامى في صفوف الوف الأكراد والتركمان الذي يعيشون في "ظروف مذرية" في انتظار حل لمشكلة حقوقهم العقارية.  

وحذّر ساراليه ويتسون المدير العام لهيومن رايتس واتش في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا من انه "اذ لم تتم معالجة النزاعات على الارض بشكل طارئ، فقد تتحول بسرعة التوترات بين الاكراد والتركمان العائدين من جهة، والمستوطنين العرب من جهة أخرى، الى صراع وعنف مفتوح".  

وكان نظام صدام حسين قد طرد جماعات كردية وتركمانية بالاضافة الى جماعات اخرى غير عربية، وذلك في اطار برنامج منظم لتعريب المنطقة تعتبر المنظمة أنه كان حملة تطهير عرقي تهدف الى تغيير التركيبة العرقية لشمال العراق بشكل دائم.  

وأضافت المنظمة المتمركزة في نيويورك في تقريرها لقد فشلت السلطة المؤقتة في اتخاذ تدابير لحل المشكلة وحتى عندما اصبحت الاوضاع مهددة أكثر بالتفجر.  

وتضغط منظمة هيومن رايت سواتش على الحكومة العراقية المؤقتة التي نقلت إليها قوات الاحتلال السلطة في 28 حزيران/يونيو لإقامة نظام قضائي "عاجل" لحل المشاكل القضائية المتعلقة بحق ملكية الاراضي ولتقديم المساعدات الانسانية للاكراد والتركمان والجماعات الغير عربية المهجرة.  

ويشير التقرير الى انه بعد سقوط نظام صدام في نيسان/ابريل 2003، عادت جماعات كردية وتركمانية واخرى غير عربية الى شمال العراق للمطالبة بممتلكاتها واراضيها، ويؤكد ايضا ان العائلات العربية المجبرة على الرحيل بدورها، في حاجة بدورها للمساعدة.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك