تقرير: أعداد متزايدة من المدنيين السوريين تنضم إلى الجيش السوري الحر

منشور 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 02:39
العقيد رياض الأسعد
العقيد رياض الأسعد

أفادت صحيفة (اندبندانت) الخميس، أن أعداداً متزايدة من المدنيين السوريين تنضم إلى المنشقين العسكريين الذين يشكلون الجزء الأكبر من "الجيش السوري الحر" المعارض.

وقالت الصحيفة البريطانية إن "الجيش الحر"، الذي يقوده العقيد رياض الأسعد المقيم حالياً في مخيم للاجئين السوريين في تركيا، أعلن مسؤوليته عن عدد من الهجمات ضد قوات الأمن السورية، واتفق أواخر الشهر الماضي على التنسيق مع "المجلس الوطني السوري"، الذي يضم جماعات معارضة تتخذ غالبيتها من تركيا مقراً لها.

وأضافت أن "تركيا والدول الغربية أصرت على أنها لا تزوّد "الجيش السوري الحر" بالأسلحة، لكن محمد علي إديبوغلو النائب عن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض إدعى أن الأسلحة تدخل إلى سوريا عن طريق بلاده".

ونسبت الصحيفة إلى عدي السيد، وهو طالب (26 عاماً) كان يدرس العلوم السياسية في جامعة دمشق حين بدأت الإحتجاجات في آذار/ مارس الماضي، قوله إن "طلاباً مؤيدين للنظام السوري حاولوا إرغامه على العمل معهم ومنحوه مسدساً، لكنه قرر الهرب إلى تركيا بعد شهر من رؤية عنف النظام، ويعمل مع مجموعة صغيرة أخرى منشقة في مدينة انطاكيا التركية على الحدود السورية لنقل أكياس الدم والمصل إلى المدن المحاصرة في سوريا".

وأضاف السيد "في العديد من المدن، لا يستطيع الناس الذهاب إلى المستشفيات خوفاً من التعرض للقتل وينقلون الجرحى للمنازل، ونقوم بإرسال هذه الأكياس إلى تلك المنازل".

وأشارت الصحيفة إلى أن "الكثير من اللاجئين السوريين في المخيمات التركية يرغبون الإنضمام إلى الجيش السوري الحر بهدف حماية المدنيين في سوريا من عنف النظام".

ونسبت إلى شاب اسمه نذير يعمل في مجال نقل الأدوية والمعدات الطبية إلى سوريا، قوله إنه "يفضّل القتال لو كانت لديه فرصة ووافق الجيش الحر.. لأن كل شخص في سوريا فقد أخاً أو شقيقة، وينتظر الكثير من الناس في تركيا قيام العقيد الأسعد بدعوتهم للإنضمام إلى جيشه".

وذكرت الصحيفة أن "الجيش السوري الحر" يزعم أن له وجوداً متزايداً في جميع أنحاء سوريا، ولا سيما في محافظات حمص وإدلب ودرعا، وفي مساحة محدودة في قرية عين البيضا التي تبعد 500 متراً عن مواقعه، لكن هذه المزاعم يصعب التأكد منها بسبب القيود المفروضة على التغطية الإخبارية من سوريا.

وأشارت إلى أن عنصراً جديداً وصل إلى موقع "الجيش السوري الحر" في عين البيضا بعد أن قرر الإنشقاق عن الجيش السوري.

ونسبت الصحيفة إلى مجدي حدو (21 عاماً) قوله إن "وحدته العسكرية طُلب منها فتح النار على المتظاهرين في دمشق، وأبلغهم الضباط أن هؤلاء يعملون ضد سوريا وهم أناس أشرار، لكنه قرر الإنضمام إلى الجيش الحر بدلاً من الفرار إلى تركيا لكي يحاول تشجيع زملائه على الإنضمام إلى الجيش المعارض".

مواضيع ممكن أن تعجبك