تقرير: تعرض احد اعضاء العائلة المالكة في البحرين للتعذيب في غوانتاناموا

منشور 07 آب / أغسطس 2004 - 02:00

قالت مركز البحرين لحقوق الانسان انها تلقت انباء تفيد بتعرض أحد أفراد العائلة الملكية الحاكمة في البحرين للتعذيب في خليج غوانتانامو. 

وهذا هو ثاني تقرير يفيد بتعرض مواطن بحريني لسوء المعاملة في القاعدة البحرية  

الاميركية في كوبا حيث تحتجز الولايات المتحدة مئات الاشخاص الذين اعتقلوا خلال  

الحرب التي قادتها عام 2002 في أفغانستان. 

وذكر المركز أن عربيا أفرج عنه اخيرا من غوانتانامو قال ان الشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة الذي يمت بصلة قرابة بعيدة لملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى ال خليفة تعرض للتعذيب الا انه لم يخض في تفاصيل. 

ويأتي هذا الاتهام بعد يوم واحد من تصريح البحرين بأنها ستطلب من الولايات  

المتحدة التحقيق في مزاعم أن القوات الاميركية عذبت معتقلا بحرينيا اخر في غوانتانامو يدعى جمعة الدوسري. 

ونقل تقرير لمركز البحرين لحقوق الانسان عن ثلاثة بريطانيين أفرج عنهم من غوانتانامو قولهم أن الدوسري تعرض للضرب مرارا على أيدي الجنود الاميركيين. 

 

وصرح نبيل رجب رئيس مركز البحرين لحقوق الانسان لرويترز بأن أحد العرب الذين أطلق سراحهم في الاونة الاخيرة من غوانتانامو أبلغ المركز أن الشيخ سلمان تعرض للتعذيب هو الاخر. 

 

ونقل رجب عن الرجل قوله ان الشيخ سلمان تعرض لسوء المعاملة لانه لم يكن متعاونا. وامتنع عن الافصاح عن اسم مصدره وجنسيته. 

وأبلغ المسؤول بوزارة الخارجية البحرينية يوسف محمود رويترز أن الاستيضاح الذي ستتقدم به المنامة لواشنطن سيتضمن كذلك الشيخ سلمان وأربعة بحرينيين اخرين محتجزين في غوانتانامو منذ ما يربو على عامين. 

 

وقال محمود ان الوزارة أمرت السفارة البحرينية في واشنطن بناء على التقرير بمناقشة المعلومات مع وزير الخارجية الاميركي. وأضاف أن ما ينطبق على أحد السجناء ينطبق على الستة جميعا. 

وقالت أسرة الشيخ سلمان انه اعتقل في باكستان التي ذهب اليها للمشاركة في أعمال اغاثة. ويبلغ عدد أعضاء العائلة الملكية البحرينية عدة الاف. 

ويشتبه في أن معتقلي غوانتانامو قاتلوا في صفوف حركة طالبان في أفغانستان أو كانوا يدعمون تنظيم القاعدة. ونفى المسؤولون الاميركيون مزاعم تعرض السجناء لانتهاكات. –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك