تقرير عن خطط للقاعدة لهجمات كبيرة في اميركا واعتقال باكستاني بحوزته صور منشآت

منشور 11 آب / أغسطس 2004 - 02:00

تقارير الاعلام الاميركي عن خطط هجمات للقاعدة لا تنقطع اخرها تقرير عن خطة لهجوم كبير يستهدف اغتيال شخصيات اميركية بارزة واخر عن جيل جديد لقيادة تنظيم القاعدة. واخيرا خبر عن اعتقال باكستاني صور منشآت حساسة. 

ذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" اليوم الاربعاء نقلا عن مسئولين بالاستخبارات الاميركية انهم يتوقعون ان تعطي رسالة جديدة من اسامة بن لادن الضوء الاخضر لشن هجوم كبير للقاعدة يستهدف اغتيال شخصية سياسية بارزة.  

وأضافت الصحيفة ان مسئولين اميركيين على دراية بتقارير الاستخبارات كشفوا النقاب عن ان خطة الاغتيال كانت بين تفاصيل جديدة لمخططات القاعدة وانها ستستهدف زعيما اميركياً أو اجنبياً في الولايات المتحدة او الخارج.  

ونقلت الصحيفة عن احد هؤلاء المسئولين قولهم ان التخطيط للهجمات القادمة يتضمن اهدافا متعددة في مواقع متعددة في انحاء متفرقة من الولايات المتحدة. وقال المسؤول للصحيفة هدف الهجوم القادم ذو شقين.. الحاق الضرر بالاقتصاد الاميركي وتقويض الانتخابات الاميركية.  

وقال المسؤولون ان هناك تقارير للاستخبارات بعضها غير دقيق بان شريطا صوتيا جديدا من ابن لادن سيظهر قريبا. وأضاف احدهم قائلا من المرجح ان الرسالة ستعطي الاشارة لشن الهجوم.  

وقال مسؤول اميركي اخر ان وكالة للاستخبارات على علم بتقارير غير مؤكدة عن شريط صوتي جديد لابن لادن. ونقلت الصحفية عن المسؤول قوله ربما يكون مثل هذا الشريط موجودا لكنه لم يظهر ولم نره.  

وذكرت الواشنطن بوست ان الخطة كانت بين مخططات تفصيلية للقاعدة عثر عليها في جهاز كمبيوتر محمول يخص محمد نعيم نور خان المشتبه بانتمائه للقاعدة والذي القي القبض عليه مؤخرا.  

ودفعت المعلومات التي تم الحصول عليها من خان وهو خبير في الكمبيوتر الولايات المتحدة الى اصدار تحذير أمني جديد بشان مؤسسات مالية في واشنطن ونيويورك ونيوجيرزي وأدت الى اعتقال 12 شخصا يشتبه بانتمائهم للقاعدة في بريطانيا. والقي القبض على خان في اطار حملة بدأتها باكستان قبل شهر ووجهت ضربة قوية الى القاعدة.  

جيل قيادي جديد للقاعدة 

وفي سياق تقارير الاعلام الاميكري حو تنظيم القاعدة نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" امس الثلاثاء عن مقابلات مع مسؤولين بارزين بالمخابرات الاميركية ان جيلا جديدا من قيادات التنظيم يملأ فيما يبدو فراغ السلطة الذي خلفه قتل العديد من زعماء التنظيم أو اعتقالهم. وقالت الصحيفة انه باستخدام سجلات كمبيوتر وعناوين بريد الكتروني وغيرها من المعلومات التي جمعت من أجهزة كمبيوتر بعد اعتقال محمد نعيم نور خان في باكستان الشهر الماضي توصل محللو المخابرات الى أن أعضاء من مستويات قيادية أقل وحديثي الانضمام للتنظيم يملأون الصفوف القيادية العليا. وأضافت الصحيفة أن هذا التطور يعطي صورة لموقف القاعدة أكثر تعقيدا مما قدمها الرئيس الاميركي جورج بوش في حملته الانتخابية حينما قال ان أغلب قيادات القاعدة اما قتلوا أو اعتقلوا.  

وأشارت نيويورك تايمز ضمن أشياء أخرى الى أن التنظيم استعاد جزءا من قيادته المركزية وهيكل اتصالاته باستخدام خبراء كمبيوتر لتوجيه رسائل سرية. وقالت الصحيفة انه بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان في عام 2001 كان أغلب خبراء مكافحة الارهاب الاميركيين يعتقدون أن القاعدة تفرقت وتحاول اعادة تشكيل صفوفها عن طريق مجموعات من الخلايا الغير متماسكة.  

ولم تحدد المعلومات الجديدة القيادات الارفع للتنظيم أو مدى سيطرة أسامة بن لادن سواء بشكل مباشر أو عن طريق نائبه أيمن الظواهري على التنظيم. ويعتقد أن ابن لادن والظواهري مختبئان قرب الحدود الافغانية الباكستانية.  

اعتقال باكستاني بحوزته صور منشآت 

اخيرا وفي خبر عن على صلة بالمخاوف من هجمات القاعدة، اعلنت الشرطة الاميركية في شارلوت ان باكستانياً اعتقل في 20 تموز/يوليو الماضي في كارولينا الشمالية وهو يلتقط شريط فيديو لمشاهد في الشارع وقد سلم الجمعة الى السلطات الفدرالية الاميركية مع سلسلة شرائط فيديو التقطها لمنشآت حساسة في جنوب شرق الولايات المتحدة.  

وقال قائد الشرطة في شارلوت داريل ستيفنس خلال مؤتمر صحافي ان اعتقال عمران الاخضر الذي يعرف ايضا باسم عمران الشيخ لم يكشف عنه من اجل التحقق ما اذا كان مجرد سائح.  

وأوضح ان المشتبه فيه سلم الثلاثاء الى عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي. وتتعلق شرائط الفيديو التي عثر عليها معه خصوصا بمنشآت مصرفية او مقر شركات في شارلوت ودالاس واوستن وهيوستن واتلنتا ونيو اورليانز وكذلك مقر اقامة حاكم تكساس ومبنى الكابتول وهو مقر حكومة الولاية وكذلك سد مانسفيلد الذي يقع ايضا في تكساس وطرق السكك الحديد في هيوستن حيث تنقل القطارات يوميا حوالى 29 الف راكب.  

وبعد استجوابه من قبل الشرطة المحلية، خضع الاخضر لاستجواب من قبل سلطات الهجرة الاميركية التي اكتشفت انه قدم من باكستان عام 1991 وصدرت بحقه مذكرة ترحيل في نيويورك عام 1998. –(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك