تمثال عار يثير صخبا في الجزائر

منشور 26 آذار / مارس 2018 - 04:52
مطالبات بنقل التمثال إلى المتحف كونه خادشا للحياء والحكومة ترفض
مطالبات بنقل التمثال إلى المتحف كونه خادشا للحياء والحكومة ترفض

أثار تمثال عار في مدينة سطيف، شرق الجزائر، صخبا سياسيا وإعلاميا، بعد أن طالبت نائب بالبرلمان بنقله إلى المتحف بدعوى أنه خادش للحياء.

والتمثال هو لامرأة تعلو نافورة مياه وسط مدينة سطيف، ومنذ عقود شكلت هذه النافورة مزارا للجزائريين من مختلف المحافظات كونها منبعا لمياه متميزة العذوبة.

لكن تمثال المرأة العارية، الذي يصطلح عليه شعبيا بالجزائر بـ" تمثال عين الفوارة"، صار مثار جدل على نطاق واسع، وكان كافيا تعرض التمثال لتحطيم جزئي من طرف أحد الأشخاص ممن يقطنون بقربه، يوم 15 كانون الثاني/ يناير الماضي، ليتفجر الجدل بخصوصه، وقالت عائلة الشخص الذي خرب التمثال، بعد توقيفه من طرف الشرطة، إنه يعاني متاعب نفسية.

والأحد، رفض وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي، مطلبا لنواب بالبرلمان، بنقل التمثال إلى المتحف، بدعوى أنه خادش للحياء ولكونه يقع قبالة مسجد.

واندلعت حرب كلامية بين ميهوبي ونائب عن اتحاد النهضة والعدالة والبناء (ثلاث أحزاب شكلت تكتلا بالبرلمان) بجلسة برلمانية مثيرة، حيث رد وزير الثقافة على مطلب نقل التمثال إلى المتحف بالقول "إن أصحاب هذا الفكر هم من ينبغي أن ينقلوا إلى المتحف".

 

الحكومة: الجزائر ليست أفغانستان

وخاطب ميهوبي، النائب صاحب المطلب، سامية خمري بلدية، وزملاءها بالقول: "لا تقحموا الدين في الثقافة وتمثال عين الفوارة لن يزحزحه أحد".

وأضاف ميهوبي، أن التمثال "يستحيل نقله من مكانه الذي يقبع فيه منذ عشرات السنين"، وتابع: "مثل هذا الطلب يقودنا إلى نقل كل التماثيل التي تزين شوارع الجزائر إلى المتاحف".

مضيفا: "لا يكمن العمل بالمقياس الديني في الثقافة؛ كي لا نحول الجزائر إلى أفغانستان التي تحطم فيها التحف الأثرية التي تعود إلى آلاف السنينّ".

وشجبت النائب خمري رد الوزير وقالت لـ"عربي21" الأحد: "أنا نقلت وجهة نظر مواطني وسكان محافظة سطيف، الذين أصبحوا ينزعجون من ذلك التمثال الخادش للحياء".

وأضافت خمري: "أنا نائب منتخبة من طرف الشعب ومن واجبي نقل مطالبهم والدفاع عنها".

وتابعت: "الوزير خرج عن واجب التحفظ الرسمي وهو في منصب وزير في الدولة، يستوجب منه احترام المنصب الذي يمثله قبل أن يرد على سؤال شفوي باستعمال العنف اللفظي".

وقالت أيضا: "يبدو أن ميهوبي لم يتخلص من نزعته الإيديولوجية والحزبية الضيقة".

 


تأييد

ولقيت دعوة النائب خمري لوزير الثقافة بنقل التمثال العاري إلى المتحف، تأييدا واسع النطاق في الجزائر، إذ دافع سياسيون ومثقفون وإعلاميون عن موقف النائب، وطالبوا الحكومة بإزالته من مكان مكشوف، بالإضافة لكونه يقع قبالة مسجد، حيث يشكل مصدر إزعاج للمصلين.

واعتبر الإعلامي الجزائري منور ياسيف في تصريح لـ"عربي21 "، الأحد، أنه "لا يمكن الهروب من حقيقة أن المجتمع الجزائري تغير ولم يعد يمثل بالكامل ذلك الجيل الذي عايش الاستعمار الفرنسي، وفرضت عليه قوالب ثقافية غريبة ".

وتساءل ياسيف: "هل أن تمثالا عاريا يمثل ثقافتنا الإسلامية؟ هذا إذا أخذنا بعين الاعتبار قول وزير الثقافة أن التمثال جزء من موروثنا، أنا أرفض موروثا استعماريا حتى وإن كان التمثال يشكل تحفة فنية".

كما دان النائب عن كتلة البرلمانيين الأحرار بالبرلمان الجزائري، إلياس صلاوانجي، رد الوزير، وقال في تصريح لـ"عربي21"، الأحد، إنه "بغض النظر عن شرعية مطلب النائب من عدمه، فلا يحق للوزير استعمال العنف اللفظي اتجاه أي كان؛ احتراما للمنصب الذي يمثله".

وتابع صلاوانجي: "هناك جدل يظهر من حين لآخر لا لشيء سوى لإشغال الناس عن قضايا أهم بالدولة والمجتمع، بوقت نعيش أزمة مالية واقتصادية خانقة أثرت على معيشة الجزائريين عموما".

وأنجز تمثال النافورة الفنان الفرنسي الإيطالي الأصل ليون فرمسيس دي سان فيدال، قبل 120 عاما، حيث كانت الجزائر تعيش تحت نير الاستعمار الفرنسي.

وصنف تمثال عين الفوارة كممتلك ثقافي وطني بالجزائر العام 1999 وتعرض في السابق إلى ثلاث محاولات تخريب، كما تعرض لمحاولة تفجير من طرف مسلحين العام 1999.

مواضيع ممكن أن تعجبك