جامعات مصر تعد قوائم بالموظفين "الإخوان" توطئة لفصلهم

منشور 28 تمّوز / يوليو 2021 - 09:12
ارشيف

تعكف الجامعات المصرية على إعداد قوائم بالموظفين المنتمين لتنظيمات مصنفة "ارهابية"، ومن بينها جماعة الاخوان المسلمين، وذلك توطئة لاتخاذ اجراء بحقهم قد يصل الى الفصل وفقا لتعديل قانوني أقره البرلمان مؤخرا.

وقال المجلس الأعلى للجامعات المصرية في بيان انه كلف المجلس رؤساء الجامعات الحكومية والخاصة "إعداد قوائم بأسماء العاملين المنتمين إلى قوائم الإرهابيين، أو الذين ينتمون إلى جماعات أو تنظيمات إرهابية، مثل الإخوان المسلمين، ويسعون بشتى الطرق لإعاقة الجامعات عن تقديم رسالتها التعليمية بهدف التخلص منهم عن طريق فصلهم بغير الطريق التأديبي".

وأوضح البيان الذي اوردته صحيفة "اليوم السابع"، أن هذا التحرك يأتي كخطوة استباقية لحين البدء رسميا في العمل بتعديل قانوني اقره البرلمان مؤخرا ويتيح ذلك.

وكان مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) وافق نهائيا في 12 تموز/الجاري على تعديل قانوني حدد حالات يجوز فيها فصل الموظف بغير الطريق التأديبي، والتي يأتي أبرزها "إدراج الموظف على قائمة الإرهابيين"، و"إخلال الموظف بواجباته الوظيفية بما من شأنه الإضرار الجسيم بمرفق عام بالدولة أو بمصالحها الاقتصادية".

ويتوجب مصادقة رئيس البلاد على التعديل ونشره في الجريدة الرسمية حتى يصبح نافذا.

ويستهدف التعديل تطهير الجهاز الاداري للدولة من الموظفين المنتمين إلى جماعة "الإخوان المسلمين" من الجهاز الإداري للدولة، والذي يضم أكثر من 7 ملايين موظف.

وتصنف مصر جماعة "الإخوان المسلمين" كـ"جماعة إرهابية محظورة" منذ العام 2013، ويقبع أغلب كوادرها وقياداتها ومنهم المرشد العام محمد بديع، في السجن على ذمة أحكام مرتبطة بـ "الإرهاب والتحريض"، وهي تهم عادة ما نفت صحتها الجماعة.

وبينما انتقد نشطاء وحقوقيون التعديل القانوني حيث وصفوه بـ"التمييزي"، قال نواب مؤيدون له إن هدفه إبعاد الموظف أو العامل الذي يمثل خطورة على بيئة العمل دون المساس بحقه في ضمان اللجوء للقضاء وحقه في المعاش.

وتواجه القاهرة انتقادات دولية بشأن تقييد الحريات وتوقيف معارضين، غير أنها تؤكد مرارا حرصها على الالتزام بالقانون ومبادئ حقوق الإنسان.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك