جرح 8 جنود أميركيين في هجومين بأفغانستان

منشور 07 آب / أغسطس 2004 - 02:00

أصيب ثمانية جنود أميركيين على الأقل، إصابة اثنين منهم خطيرة، في هجومين منفصلين شنهما مقاتلو طالبان على قوافل عسكرية أميركية جنوبي أفغانستان الجمعة. 

وهاجم مقاتلو طالبان قافلة أميركية مكونة من عشرة مركبات عسكرية أثناء مرورها في شرقي "ديشوبان" في جنوب إقليم زابول، بصواريخ أر. بي. جي.  

واصابت قذيفة ناقلة جنود مصفحة من طراز "همفي" مما أدى لإصابة خمسة من طاقمها، إصابة اثنين منهم بليغة. 

وفتحت القوات الأميركية نيران أسلحتها الصغيرة على العناصر المهاجمة التي لم يتضح وقوع ضحايا بين صفوفها، وفق وكالة الأسوشيتد برس. 

وبعد الهجوم بستة ساعات انفجرت قنبلة أثناء مرور قافلة عسكرية في "قلات" عاصمة إقليم زابول مما أدى لإصابة ثلاثة جنود بجراح طفيفة. 

وعلى صعيد متصل، يتواصل تعرض قوافل عمال الانتخابات إلى هجمات في إقليم "أروزغان"، وقع آخرها الخميس في مقاطعة "شار شينو" النائية، حيث فتح المهاجمون النار على أربعة سيارات كانت تقل موظفي الانتخابات أثناء توجههم لتسجيل أصوات الناخبين في الانتخابات الأفغانية المعتزمة في التاسع من تشرين الأول/اكتوبر. 

ودمرت السيارات بالكامل في الهجوم الذي فقد فيه ثلاثة بحسب مسؤول أمني من المنطقة. 

هذا وقد شهدت كل من "زابول" و "أروزغان" أسوا الاشتباكات بين القوات الأفغانية وشراذم طالبان خلال الشهور القليلة المنصرمة حيث ارتفعت وتيرة الهجمات مع اقتراب موعد الانتخابات. 

وكانت طالبان قد تعهدت بتشويش مسار العملية الانتخابية، حيث قتل حوالي عشرة أشخاص من العاملين في الإعداد لها خلال هذا العام، كما قتل 21 من الجنود الأميركيين، في نفس الفترة، وذلك في أكبر خسائر تقع بين صفوف الجيش الأميركي منذ دخوله أفغانستان عام 2001. 

وستعقب الانتخابات الرئاسية، المتوقع أن يفوز فيها رئيس الحكومة الإنتقالية في أفغانستان، حميد كرزاي، انتخابات برلمانية في الخريف. 

وكانت الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قد أوجلت نظراً لتردي الأوضاع الأمنية فضلاً عن عوائق لوجيستية. 

مواضيع ممكن أن تعجبك