جنين بلا امن بلا قانون

منشور 05 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اذا كان وسط مدينة جنين في شمال الضفة الغربية يعج بالحركة، فان هذه الحركة لا تخفي الشكوى المتكررة من سكان هذه المدينة ازاء "الفوضى والخوف من حملة السلاح وانعدام الامان".  

ابو محمد الستيني صاحب محل بقالة في هذه المدينة التي عانت كثيرا من الاقتحامات الاسرائيلية خلال السنوات الثلاث الماضية يقول "هناك فوضى وخوف من حملة السلاح وانعدام للامن" مضيفا "حياتنا كلها تهديد بتهديد والسلاح موجود واي كان يستطيع شراءه مثلما يشتري علبة سجائر، ولا يوجد من نشتكي اليه".  

واضاف ابو محمد وهو غاضب "كيف تستطيع النقاش مع فتى يحمل السلاح ويهددك باطلاق النار عليه ما لم تحقق له ما يريده؟".  

اما جرير جرار (40 عاما) فقال والاستياء باد على وجهه "ان الناس محبطة ويائسة والفوضى سببها الاحتلال".  

وتابع جرار وهو يقوم بتقطيع الشاورما في محله الصغير "ان حرق مكتب المحافظ عمل مرفوض، ولكنه نتيجة احباط وفراغ في ظل غياب السلطة، والمحتل الاسرائيلي هو المستفيد الاول والاخير مما يحصل لذلك فان الحوار بين الفلسطينيين هو السبيل الامثل" لحل المشاكل العالقة.  

وكانت كتائب الاقصى احرقت ليل الجمعة السبت مقر محافظ جنين للمطالبة بتغييره.  

واضاف جرار "ان اختطاف اجانب في مدينة نابلس عمل خاطئ ومن يقوم به جاهل والمشكلة انه لا توجد سلطة لردع هؤلاء".  

وكان ثلاثة مدنيين غربيين تعرضوا للخطف مساء الجمعة وافرج عنهم بعد ساعتين من عملية الخطف.  

وقال احد باعة الطيور طالبا عدم كشف اسمه "لا يوجد قانون. نحن نحب الاستقرار والامن ولكنهما مفقودان ولا توجد سلطة" لضبط الوضع مضيفا "شيء مزعج ان يحرق مكتب المحافظ وهو ملك خاص استاجرته المحافظة (...) ولو كانت هناك سلطة او قانون لما كان حصل ما حصل".  

وفي مخيم جنين حيث يجري العمل لاعادة بناء احياء دمرت بالكامل خلال الاجتياح الاسرائيلي في نيسان/ابريل 2002 التقت قائد كتائب شهداء الاقصى زكريا الزبيدي فقال "نحن نريد ان تعود جنين ليحكمها ممثلو السلطة من شرطة وامن".  

واضاف الزبيدي وهو يحمل بندقية من نوع ام 16 وحوله عدد من المسلحين "ان الانشغال بالمشاكل الداخلية للناس يثقل كاهلنا، وهو يتم على حساب وقت المقاومة، ونحن نقوم مقام الاجهزة الامنية ونعمل على متابعة مشاكل الناس وحلها".  

وتابع الزبيدي "الناس تتحدث عن فوضى السلاح، والحقيقة ان السلاح الذي يشكل فوضى هو السلاح الذي يستخدم لقتل فلسطينيين ابرياء او للسرقة" موضحا "في الاونة الاخيرة بات السلاح يستخدم لتحصيل الاموال من التجار ويستعمل باسم المقاتلين".  

واضاف هذا المسؤول في كتائب شهداء الاقصى "لا يوجد تحرك للسلطة على ارض الواقع ونحن ننادي السلطة بنشر القانون في البلد" مضيفا "لا يوجد عندهم قدرة وقد تولد لدينا شعور داخلي بانهم يريدون ان تعم الفوضى حتى يفسروها للشعب بان المقاومة هي سبب الفلتان".  

لكن الزبيدي عاد واكد على ان السبب الرئيسي للفوضى القائمة "هو الخلافات بين اعضاء اللجنة المركزية ورؤساء الاجهزة الامنية، كما ان لكل مسؤول فلسطيني جماعته المسلحة الخاصة به التي تنفذ اوامره، وعندما تكون القيادة غير موحدة فان الامر ينعكس على الشارع".  

واعتبر الزبيدي ان "المسلحين هم الذين يسيطرون على البلد لان السلطة لا تقوم بدورها" مضيفا "الاسرائيليون لا يعطون المجال للتحرك ويذلون قوات الامن والشرطي يكتفي بتنظيم السير في المدينة من دون سلاح".  

وقال ايضا ان "كل المسروقات التي نستعيدها من اللصوص نعيدها الى اجهزة الشرطة لتعيدها الى اصحابها، فنحن لسنا جهة قانونية ولا نحب ان نقوم بهذه النشاطات".  

الا ان الزبيدي مع جماعته الذين يعيدون السرقات الى اصحابها اضرموا النار الجمعة بمبنى المحافظ والسبت في مكتب المخابرات الفلسطينية.  

ردا على هذا الامر قال الزبيدي "ان اضرام النار حصل ليلا تفاديا لوقوع خسائر بالارواح وكان عبارة عن احتجاج على عدم تنفيذ اتفاقية شفهية مع المحافظ" الذي وصفه ب"المناضل"، و"بسبب تصرفات بعض عناصر جهاز المخابرات الذين يعطون معلومات عن الكتائب".  

من جهته قال محافظ منطقة جنين قدورة موسى عن قضية احراق مبنى المحافظة من قبل كتائب شهداء الاقصى "كانت نتيجة فهم خاطىء، لكن هذا العمل هو خارج عن العادة ونامل الا يتكرر".  

وتابع قدورة موسى "انا معني بانهاض محافظة جنين من الناحية التنموية وانصاف هذه المحافظة، التي يسكنها نحو 250 الف نسمة".  

واوضح بالنسبة لحالة الفوضى "لنتحدث عن الامور بحقائقها وبوضوح : هناك 62% من عدد السكان يعانون من البطالة و75% يعيشون تحت خط الفقر".  

وتابع قدورة موسى "لولا التكافل الاجتماعي الموجود في المجتمع الفلسطيني لكنا دخلنا منذ زمن ابواب الحرب الاهلية". 

مواضيع ممكن أن تعجبك