حركة الشباب تستعيد بلدة صومالية من أيدي الاتحاد الافريقي

منشور 06 أيلول / سبتمبر 2015 - 09:15
ارشيف
ارشيف

قال متشددون ومسؤولون محليون إن حركة الشباب سيطرت على بلدة في وسط الصومال يوم الأحد بعد أن غادرت قوات الاتحاد الافريقي المنطقة وهي ثالث بلدة تسيطر عليها الحركة منذ يوم الجمعة.

وما زالت حركة الشباب التي تسعى للاطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من الغرب تمثل تهديدا للبلاد بعد أن طُردت من العاصمة مقديشو في عام 2011 .

كانت قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي (أميسوم) انسحبت من بلدة بق اقبلي مساء السبت بعد أقل من شهر من السيطرة عليها من قبضة حركة الشباب.

وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث العسكري باسم حركة الشباب "سيطرنا على بلدة بق ابلي سلميا اليوم. تخضع المدينة لسيطرتنا الآن".

واعترف احمد نور وهو ضابط كبير بالجيش الصومالي ان القوات تركت البلدة لكنه قال إن السبب هو محاربة الشباب في مواقع أخرى ثم تعود القوات للبلدة ثانية.

وقال "قواتنا وأميسوم ستشنان عمليات ضد معاقل الشباب في المنطقة".

وقال سكان إنهم لاقوا معاملة وحشية من الجانبين لكن البعض قال إنه يرحب بعودة حركة الشباب.

وقال نور إبراهيم وهو من شيوخ البلدة "المشكلة هي أن الحكومة لا يمكنها السيطرة على البلدة ولا تريد أن تحكمها حركة الشباب... قوات الحكومة تغتصبنا وتسرقنا وتقتلنا. الشباب أيضا تعاقب كل من يبيع سلعا للحكومة."

وخلال اليومين الماضيين سيطرت حركة الشباب على بلدتين صغيرتين في إقليم شبيلي السفلى وهما الساليندي على بعد 65 كيلومترا جنوبي مقديشو على الطريق الي ميناء مركة وبلدة كونتواري بين العاصمة وميناء براوي.

ودأبت حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة وتسعى لفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية على مهاجمة قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي ومسؤولين صوماليين.

وفي الأول من سبتمبر أيلول اقتحمت حركة الشباب قاعدة تابعة للاتحاد الافريقي في جنالي على بعد نحو 90 كيلومترا جنوبي مقديشو وقتلت 12 جنديا أوغنديا. وقالت حركة الشباب إنها قتلت 70 شخصا في الهجوم الذي وقع بعد نحو عام من مقتل زعيمها أحمد عبدي جودان في غارة جوية أمريكية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك