حزب المصريين الاحرار يقاطع انتخابات مجلس الشورى

منشور 10 كانون الثّاني / يناير 2012 - 06:02
لافتات لمرشحين في القاهرة
لافتات لمرشحين في القاهرة

قال حزب مصري يوم الاثنين انه سيقاطع انتخابات مجلس الشورى التي ستبدأ أواخر الشهر الجاري احتجاجا على مخالفات لم يعاقب عليها أحد في انتخابات مجلس الشعب ومعتبرا أن الغرفة العليا من برلمان البلاد لا تؤدي غرضا مفيدا.
وقال حزب المصريين الاحرار أحد أحزاب الكتلة المصرية التي يمكن أن تشغل المرتبة الثالثة أو الرابعة في سباق انتخابات مجلس الشعب التي تختتم يوم الاربعاء ان المكتب السياسي للحزب اتخذ قرار المقاطعة في اجتماع عقد مساء الاحد.
وأضاف في بيان بموقعه على الانترنت "يأتي قرار المكتب السياسي للحزب لما أيقناه علي مدار المراحل الثلاث لانتخابات مجلس الشعب من عدم التعامل بجدية مع المخالفات التي صاحبت العملية الانتخابية مما أثر على نتائج الانتخابات وجعلها غير معبرة عن الارادة الحقيقة للشعب المصري."
وأضاف أن من بين المخالفات "السماح باستغلال الشعارات الدينية ولغة التكفير خلال العملية الانتخابية من قبل الاحزاب الدينية سواء في الحملة الانتخابية الدعائية أو من خلال المساجد ودور العبادة."
وشارك رجل الاعمال المسيحي البارز نجيب ساويرس في تأسيس حزب المصريين الاحرار وهو حزب ليبرالي يدعو الى فصل الدين عن الدولة.
ويمكن أن تكون مقاطعة حزب المصريين الاحرار لانتخابات مجلس الشورى ضربة قوية للكتلة المصرية في انتخابات المجلس الذي سيناط بأعضاء منتخبين فيه المشاركة في اختيار جمعية تأسيسية تضع الدستور الجديد للبلاد.
ولم يتضح بعد ما اذا كانت الكتلة المصرية التي تضم يساريين ستخوض انتخابات مجلس الشورى بدون حزب المصريين الاحرار.
وقال البيان ان الحزب قدم "ما يفوق خمسمئة بلاغ وطعن بشأن هذه التجاوزات ولم يتخذ اجراء قانوني واحد رادع ضد مرتكبيها... مما سيجعلها بدون شك تتفاقم وتتعاظم في انتخابات الشورى."
وأضاف أن الحزب يؤمن بأن مجلس الشورى ليس له "اختصاصات حقيقية واضحة ولا أي دور تشريعي وانحصر دوره فيما سبق على منح عضوية المجلس للمقربين من صناع القرار والنظام الحاكم."
ويعين رئيس الدولة ثلث أعضاء المجلس.
ويقترب حزب الحرية والعدالة الذرع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين وحزب النور وهو حزب سلفي من الفوز بأغلبية تزيد على الثلثين في مجلس الشعب.
وأقرت اللجنة القضائية العليا للانتخابات بوقوع مخالفات ابتداء من المرحلة الاولى وقالت انها ستعمل لوقفها في المرحلتين التاليتين. لكن اللجنة قالت ان المخالفات لا تمثل تهديدا لشرعية الانتخابات.
وأبطل القضاء الاداري الانتخابات في عدد من الدوائر ولا تزال محاكمه تنظر عشرات القضايا الاخرى.
وأحالت نيابة وسط القاهرة ساويرس الى المحاكمة اليوم بتهمة ازدراء الدين الاسلامي بعد أن اتهمه محامون بوضع صورة على حسابه في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي اعتبروها مهينة للاسلام.
وساويرس من أشد منتقدي الاحزاب الاسلامية التي ظهرت في مصر منذ الاطاحة بالرئيس حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير شباط الماضي.
وتتهم جماعة الاخوان المسلمين ساويرس بالتشهير بحزبها مستغلا امبراطورية الاعلام التي يملكها.
وطالب حزب المصريين الاحرار باقي الاحزاب التي تتفق معه في الرأي في شأن المخالفات الانتخابية بأن "تحذو حذونا وأن تتضامن مع هذه الخطوة."
واعتبر الحزب أن اختيار لجنة تأسيسية لوضع الدستور واجراء انتخابات رئاسية "على أساس سليم" بسرعة أولى من اجراء انتخابات مجلس الشورى.
وقال انه يناشد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد حاليا الغاء مجلس الشورى.
وشملت المخالفات الانتخابية استمرار الدعاية خلال فترات الحظر التي تسبق الاقتراع والنقل الجماعي لناخبين الى لجان الانتخاب للادلاء بأصواتهم للمرشحين الذين يتولون النقل وتوزيع أموال وأطعمة على ناخبين وارشاد ناخبين الى اللجان المقيدة بها أسماؤهم.
وأقلق المكسب الانتخابي الكبير للاسلاميين في مصر ليبراليين مصريين وحكومات غربية. وكان الرئيس المخلوع يقدم نفسه للغرب باعتباره حصنا ضد الاسلاميين الذين لا يعترفون باسرائيل وتربطهم علاقات بايران.
وقال مصطفى السيد أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة "أعتقد أن الانتخاب لمجلس الشعب يعكس الاتجاهات الاساسية للرأي العام."
وأضاف "هذا الشيء يجب أن يأخذه الليبراليون مأخذ الجد والا لن يكسبوا الانتخابات القادمة."

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك