داخلية المغرب ترد على احتجاجات جرادة: سنمنع التظاهر بالشارع

منشور 13 آذار / مارس 2018 - 07:11
عاشت مدينة جرادة يومها الرابع على التوالي من التوتر
عاشت مدينة جرادة يومها الرابع على التوالي من التوتر

لجأت الحكومة المغربية إلى التصعيد في علاقتها مع احتجاجات مدينة جرادة، حيث هددت وزارة الداخلية المغربية بمنع التظاهر غير القانوني في الشارع العام، في اليوم الرابع من التطورات الأخيرة التي تعرفها المدينة بعد اعتقال أربعة نشطاء يوم السبت الماضي.


وقالت وزارة الداخلية في بلاغ أصدرته مساء الثلاثاء 13 آذار/مارس: "انطلاقا من صلاحياتها القانونية، تؤكد على أحقيتها في إعمال القانون من خلال منع التظاهر غير القانوني بالشارع العام والتعامل بكل حزم مع التصرفات والسلوكات غير المسؤولة، حفاظا على استتباب الأمن وضمانا للسير العادي للحياة العامة وحماية لمصالح المواطنات والمواطنين".

 

وتابعت في البيان الذي حصلت "عربي21" على نسخة منه: "إيمانا منها بضرورة معالجة الإشكالات المطروحة على مستوى إقليم جرادة، حرصت الحكومة على إبداء تفاعلها الإيجابي مع كل المطالب الاجتماعية والاقتصادية المعبر عنها من طرف كل الفاعلين المحليين، من ساكنة ومنتخبين وفعاليات سياسية ونقابية ومجتمع مدني".


وزاد البيان: "ووفق مقاربة تشاركية تم الإعلان خلالها عن إجراءات عملية وملموسة تهم العديد من القطاعات ذات الأولوية، والتي أفصح عن خطوطها العريضة السيد رئيس الحكومة في زيارته رفقة وفد وزاري هام للجهة الشرقية بتاريخ 10 شباط/فبراير 2018". 


وشددت: "بالرغم من كل ذلك، تأبى بعض الفئات إلا أن تضع مجهودات الدولة على الهامش من خلال سعيها بكل الوسائل إلى استغلال المطالب المشروعة المعبر عنها، وتحريض الساكنة بشكل متواصل على الاحتجاج بدون احترام المقتضيات القانونية، مما يربك الحياة العادية بالمنطقة".


واستندت الوزارة على الهيئات السياسية والنقابية وفعاليات المجتمع المدني بالإقليم، فضلا عن رؤساء الجماعات الترابية، التي أصدرت بيانات تم التعبير من خلالها عن ارتياحهم الكبير للتفاعل الإيجابي للسلطات العمومية مع انتظارات وتطلعات الساكنة.


وسجلت أن "المقاربة المعتمدة من شأنها أن تعطي دفعة قوية لتنمية الإقليم". 

 هذا وعاشت مدينة جرادة يومها الرابع على التوالي من التوتر، بعدما فشل الطوق الأمني الذي فرضته القوات العمومية حول ساحة الشهداء بمدينة جرادة (شرق)، بمنع الاعتصام الذي قرره نشطاء الحراك الاجتماعي بالمنطقة، بعد اعتقال أربعة نشطاء ورفض المحكمة تمتيعهم بالمتابعة في حالة سراح.


وكانت القوات العمومية قد شرعت منذ السبت الماضي في عمليات اعتقال في حق أبرز وجوه حراك جرادة، أسفرت عن توقيف أربعة شباب، فيما كان رد الساكنة من خلال مسيرة شعيبة باتجاه العاصمة الرباط قبل أن تقرر العودة بعد قطع 50 كيلومترا. 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك