داعش يعلن مسؤوليته عن التفجير "الانتحاري" بمدينة الصدر

منشور 19 تمّوز / يوليو 2021 - 10:36
داعش يعلن مسؤوليته عن التفجير "الانتحاري" بمدينة الصدر

أعلن تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" مسؤوليته عن التفجير "الانتحاري" الذي اودى بحياة العشرات في سوق بمدينة الصدر شرقي بغداد مساء الاثنين.

وقال التنظيم في بيان تداولته صفحات ومواقع إلكترونية موالية له ان إن انتحاريا يدعى "أبو حمزة" فجر نفسه في تجمع للشيعة بمدينة الصدر. مضيفا ان "الهجوم خلف أكثر من 30 قتيلا و35 إصابة".

ولقي نحو 30 شخصا مصرعهم وجرح حوالي 50 اخرين بينهم نساء وأطفال اثر الانفجار الذي وقع في سوق شعبية مزدحمة في حي مدينة الصدر ذي الغالبية الشيعية في بغداد عشية عيد الاضحى.

وقالت مصادر امنية وطبية ان الانفجار الذي وقع في سوق الوحيلات نجم عن عبوة ناسفة وخلف 30 قتيلا و47 جريحا وفق حصيلة غير نهائية.

ووصفت خلية الإعلام الأمني الرسمية التفجير الذي هز معقل مناصري رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي يملك نفوذاً كبيراً على الساحة السياسية في العراق، بأنه اعتداء “إرهابي” وقالت إنه تمّ “بواسطة عبوة ناسفة محلية الصنع”.

وأعلن يحيى رسول، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في بيان، أن الأخير أمر بتوقيف قائد القوة الأمنية المسؤولة عن تأمين سوق "الوحيلات" (لم يسمه).

كما أمر الكاظمي، وفق "رسول"، بـ"فتح تحقيق من قبل قيادة عمليات بغداد (التابعة للجيش) بالحادث".

وأدانت دول عربية وإسلامية عديدة الهجوم، وأكدت وقوفها إلى جانب العراق في مكافحة الإرهاب.

وأواخر 2017، أعلنت بغداد انتصارها على "داعش"، باستعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها منذ صيف 2015، وهي نحو ثلاث مساحة العراق.

لكن التنظيم الإرهابي ما يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق عديدة من البلاد، ويشن من حين إلى آخر هجمات دموية.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك