رغم الحر الشديد.. مئة ألف يؤدون الصلاة بالأقصى في ثالث جمعة من رمضان

منشور 24 أيّار / مايو 2019 - 01:54
فلسطينيات يعبرن الحواجز الاسرائيلية للوصول الى المسحد الاقصى من اجل اداء صلاة الجمعة

أدى نحو مئة الف شخص الصلاة في المسجد الأقصى في يوم الجمعة الثالث من شهر رمضان، وسط ارتفاع استثنائي للحرارة وتشدد أمني إسرائيلي في القدس القديمة ومحيطها، وفق مصور فرانس برس.

وقالت دائرة العلاقات العامة والإعلام في الاوقاف الإسلامية بالقدس "صلى حوالى مئة ألف مصل في رحاب المسجد الاقصى في الجمعة الثالثة من شهر رمضان المبارك".

واستعانت دائرة الاوقاف بجرارات صغيرة لرش الماء على المصلين في الباحات بسب الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة.

وقالت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني "عالجت طواقمنا 24 حالة ما بين اغماء وضربات شمس وإصابات اخرى، ونقلت ثلاث حالات الى المستشفيات".

وعززت الشرطة الاسرائيلية قواتها منذ ساعات الصباح الأولى في القدس الشرقية وأزقة البلدة القديمة التي أغلق محيطها وأبعدت السيارات والحافلات منها باستثناء تلك التي تقل الوافدين للصلاة عبر المعابر العسكرية.

وأغلقت الشرطة الطرق المؤدية الى محيط مدينة القدس حتى السادسة مساء. وطلبت من جميع المصلين "الحفاظ على النظام والأمن".

يقع المسجد الاقصى في البلدة القديمة بالقدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في 1967 وضمتها منذ ذلك الحين. وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها، بما في ذلك الجزء الشرقي منها، عاصمتها "الموحدة"، في حين يتمسك الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة الدولة التي يطمحون لاقامتها.

وسمح الجيش الاسرائيلي للرجال فوق سن الأربعين والاطفال دون الثانية عشرة من الضفة الغربية بدخول القدس أيام الجمعة في شهر رمضان، في حين لا توجد قيود على أعمار النساء.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994، بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في المدينة المقدسة التي هي في صلب النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك