روسيا تتهم واشنطن بتجنيد الطيور والخفافيش لنقل الفيروسات إليها من اوكرانيا

منشور 10 آذار / مارس 2022 - 08:34
روسيا تتهم واشنطن بتجنيد الطيور والخفافيش لنقل الفيروسات إليها من اوكرانيا

اتهمت موسكو الولايات المتحدة الخميس، بانها اجرت ابحاثا في اوكرانيا تهدف الى تجنيد الطيور المهاجرة والخفافيش والزواحف من اجل نقل فيروسات ومسببات امراض فتاكة الى روسيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أن وثائق عثر عليها في اوكرانيا كشفت عن ان مختبرات بيولوجية تم إنشاؤها في اوكرانيا بتمويل من وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) اجرت ابحاثا استهدفت "إنشاء آلية لانتشار مسببات الأمراض الفتاكة".

وقال كوناشينكوف ان الولايات المتحدة نفذت مشروعًا في أوكرانيا لدراسة انتقال مسببات الأمراض الفتاكة عن طريق الطيور المهاجرة والخفافيش والزواحف بين أوكرانيا وروسيا.

واشار كوناشينكوف الى ان التجارب شملت عينات من فيروس كورونا. 

وقال ان وزارة الدفاع الروسية تعتزم في المستقبل القريب نشر حزمة جديدة من الوثائق الواردة من الموظفين الأوكرانيين في المعامل البيولوجية وتقديم نتائج فحصهم.

برنامج بيولوجي عسكري

والأحد الماضي، قال كوناشينكوف إن كييف قامت بالتستر على آثار برنامج بيولوجي عسكري تم تنفيذه في أوكرانيا وبتمويل من البنتاغون.

وكان ذلك أول ذكر للأسلحة البيولوجية في إطار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، بعد أن ثارت مخاوف العالم إثر إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إصدار أوامره بإعداد وتجهيز برنامج الردع النووي.

في المقابل، نفى البنتاغون والقيادة الأوكرانية على حد سواء الاتهام الروسي.

وحذر البيت الأبيض من أن روسيا ربما تمهد عبر هذا الاتهام لهجوم بأسلحة كيمياوية أو بيولوجية في أوكرانيا، مشددا على ضرورة الاستعداد لهذا الاحتمال.

ووصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي التصريحات الروسية حول معامل أمريكية للأسلحة البيولوجية وتطوير أسلحة كيمياوية في أوكرانيا بأنها "غير معقولة".

وحذرت من أن هذه الادعاءات "حيلة واضحة" لتبرير المزيد من الهجمات المتعمدة وغير المبررة.

ويأتي ذلك بعد أن تحدث مسؤولون غربيون عن مخاوف مماثلة بشأن هجمات جديدة.

وأعرب مسؤولون غربيون عن "قلقهم الشديد" من مخاطر التصعيد في الحرب، وحذروا "بشكل خاص من احتمال استخدام روسيا لأسلحة غير تقليدية".

وأوضح المسؤولون الغربيون أن هذا القلق يعود جزئيا إلى ما شوهد في أماكن أخرى تخوض فيها روسيا صراعا، خاصة في سوريا حيث استخدم حلفاء موسكو أسلحة كيمياوية.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك